صحف عالمية: إيران تقمع متظاهري العراق .. و ”مونديال قطر“ في مرمى النار – إرم نيوز‬‎

صحف عالمية: إيران تقمع متظاهري العراق .. و ”مونديال قطر“ في مرمى النار

صحف عالمية: إيران تقمع متظاهري العراق .. و ”مونديال قطر“ في مرمى النار

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

اهتمت الصحف العالمية الصادرة اليوم الاثنين بملفات عدة أبرزها الضلوع الإيراني في قمع تظاهرات العراق، كما تطرقت إلى أزمة تنظيم قطر لكأس العالم 2022.

وسلطت صحيفة ”التايمز“ البريطانية، الضوء على اتهام الأمم المتحدة لحكومة العراق بترويع المتظاهرين أثناء تفريقها الاعتصامات في جميع أنحاء البلاد باستخدام الذخيرة الحية، في خطوة يُعتقد أنها تتم بتوجيهات إيران.

ومنذ أسابيع تحاول الشرطة وقوات الأمن الأخرى، التي يقال إنها تضم ميليشيات مدعومة من إيران، احتواء الاحتجاجات، وتحركت فرق مكافحة الشغب في نهاية هذا الأسبوع لتطهير الجسور التي استولى عليها المتظاهرون في بغداد، وانتقلوا إلى ميدان التحرير، الذي يعتبر قلب منطقة الاحتجاج.

وتشير التقارير إلى حدوث عمليات مماثلة في مدن أخرى، أدت لمقتل 12 شخصًا آخر بالرصاص خلال عطلة نهاية الأسبوع، ويقدر الطاقم الطبي المتطوع أن أكثر من 300 شخص قد لقوا مصرعهم منذ أن بدأت الحكومة تمارس العنف ضد المتظاهرين.

قوة الاحتجاجات اللبنانية

وتناول موقع ”كومن دريمز“ الأمريكي، تطورات الاحتجاجات في لبنان خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

وأشار الموقع إلى أنه بعد مرور 3 أسابيع على بدء الاحتجاجات في لبنان، أصبح المتظاهرون أكثر تنظيمًا وتركيزا على الهدف، إذ أصبحوا يحتجون في مناطق معروفة بأنها أوكار للفساد، مثل الأحياء السكنية للمسؤولين الفاسدين، والبنوك، والوزارات وما شابه، وبات الشعب يتوقع أن يتم تقديم الفاسدين إلى العدالة ومحاكمتهم وتطبيق العدالة مهما طال الانتظار.

ورأى الموقع أن ذلك قد لا يحدث في النهاية، فلبنان بلد بُني على سياسة الحفاظ على التوازن الطائفي في بعض الأحيان، والتحريض على التوتر الطائفي في أوقات أخرى بهدف تحقيق المساعي السياسية، والقادة السياسيون أنفسهم الذين تقاتلوا خلال الحرب الأهلية هم الذين قسموا غنائم وثروات البلاد لاحقا.

واعتبر أن الشيء الوحيد الذي تغير الآن هو أن التوتر الطائفي قد تحول إلى توتر حزبي، مشيراً إلى أن الهوية اللبنانية هشة للغاية، حيث تم تسييس الهويات الدينية لدرجة أن الولاء للأحزاب الدينية في معظم الأحيان يكون له الأولوية على الهويات الوطنية، ما يثير التساؤلات عما إذا كان اللبنانيون قد عانوا بما فيه الكفاية من تسيس الهوية الدينية ليدفعهم ذلك للتمسك أكثر بالهوية الوطنية الهشة.

ولفت إلى أن ”الأحزاب الحاكمة امتنعت عن التحريض على الكراهية الطائفية حتى الآن، ما يعني أن الصدام بين الهويتين الدينية والوطنية لم يحدث بعد“.

جنود أمريكيون في سوريا

وركزت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، على تصريح الجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان المشتركة الامريكية أمس الأحد بترك نحو 500 أو 600 جندي أمريكي في سوريا لمواجهة خطر داعش.

يذكر أن دونالد ترامب وافق مؤخراً على مهمة عسكرية أمريكية موسعة لتأمين حقول النفط في جميع أنحاء شرق سوريا، وهو قرار ترك مئات الجنود الأمريكيين في وضع معقد في سوريا وتعارض مع تعهده المثير للجدل بإعادتهم إلى الوطن.

ويأتي إعلان الجنرال مارك ميلي قبل أيام من زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المقررة للبيت الأبيض، وبعد قول مستشار الأمن القومي روبرت أوبراين إنه شهد أفعالا مقلقة للغاية من قِبل القوات التركية والميليشيات التي تدعمها تركيا في شمال سوريا منذ انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة.

كأس العالم 2022  

وتطرقت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية، إلى التقاطع بين أزمة المناخ وكأس العالم الذي تستضيفه قطر بعد 3 سنوات.

وأشارت الصحيفة إلى أن قرار إسناد مهمة تنظيم المونديال إلى قطر كان محاطا بالكثير من الجدل والشبهات، حيث جرت تحقيقات عدة في تلقي مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) رشى وعمولات غير مشروعة.

وأكدت أن كأس العالم سيمثل نقطة تصادم ملحمية بين الرياضة العالمية وظاهرة الاحتباس الحراري، إذ ارتفعت درجات الحرارة في الدوحة، 5 درجات منذ عام 1962، ووصلت درجة الحرارة هذا العقد إلى رقم قياسي يبلغ 50 درجة مئوية خلال موجة حر شديدة، كما يبلغ متوسط درجة الحرارة في قطر في شهري يونيو ويوليو، الذي تُلعب مباريات كأس العالم عادة فيه، 42 درجة مئوية.

واقترحت الصحيفة أن تربط الفيفا التأهل لكأس العالم المقبلة بالمشاركة في اتفاق باريس 2015 للمناخ، الأمر الذي من شأنه أن يغير حسابات المسؤولين الحاليين في الولايات المتحدة والذين لا يهتموت بتغير المناخ أو مستقبل الكوكب، ولكنهم لن يتقبلوا فكرة تفويت المشاركة في المونديال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com