قوات إيرانية تحاكي جرائم داعش ضد طيار عراقي (فيديو)

الفيديو يظهر قوات إيرانية وهي تقوم بربط أسير عراقي إلى سيارتين ثم تسير السيارتان باتجاهين متعاكسين قبل أن تتوقف إحدى السيارتين ويقوم عنصر بالإجهاز على الأسير بنيران رشاشه.

طهران – أظهر شريط فيديو بث على ”يوتيوب“ مجموعة كبيرة من عناصر القوات الإيرانية وهم يسحبون أسيراً عراقياً وهم يقومون بربط ذراعيه بالحبال وسحبه بسيارتين، في مشهد أعاد إلى الأذهان جرائم داعش التي تنفذها في سورية والعراق خصوصا في الجريمة الأخيرة في اعدام الطيار الاردني معاذ الكساسبة.

وبحسب التقارير الصحيفة فإنه الأسير العراقي الذي كان بصفة طيار في الحرب الإيرانية العراقية اعتقل في منطقة ”البسيتين“ بتاريخ 1/12/1981، كان مع طيار زميل له في جولة على الحدود، مع العلم أنها تعتبر حدودا عراقية قبل أن يوقع العراق اتفاقية الجزائر، ليتنازل عن شط العرب وينتهي من مشاكل إيران.

وأظهر الفيديو القوات الإيرانية وهم يقومون بربط يديه وقدميه إلى سيارتين إحداهما من نوع ”جيب واز“ مكشوفة من الخلف، ثم تسير السيارتان باتجاهين متعاكسين فينقطع الحبل من إحدى السيارتين، وتظل يد الطيار الأسير معلقة بخلفية السيارة الأخرى، وتشده لأمتار ويلحق بها عدد من قتلة الأسير، وبعد أن تتوقف السيارة يقوم عنصر بالإجهاز عليه بنيران رشاشه.

وأشارت معلومات صحفية حينها أن الطيارين العراقيين كانا يقودان طائرة استكشافية أمر الجيش العراقي بتحليقها لمعرفة أماكن انطلاق القذائف التي كانت تُطلق على المدن العراقية، والتفجيرات التي كانت تشتعل في الجامعات، غير أن الطائرة تم إسقاطها وقُتل طياراها بشكل مروّع دون محاكمة.

وتعد معركة ”البسيتين“ الواقعة في محافظة البصرة جنوب العراق يومي 28 و29/نوفمبر/1981 من أشرس معارك الحرب العراقية الإيرانية، وأسرت القوات الإيرانية خلال هذه المعركة أكثر من 3000 أسير عراقي بين ضباط وجنود ممن تم الالتفاف عليهم.

ونفذت القوات الإيرانية بعد هذه المعركة حملة تعذيب وقتل لأغلب الأسرى الذي أسروا في المعركة المذكورة، ممن أعدمتهم القوات الإيرانية بطرق وحشية مثل ربطهم بالسلاسل بين المركبات وتقطيع أوصالهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com