محتجون يحتلون سفارة فنزويلا في بوليفيا والمكسيك تعرض اللجوء على موراليس – إرم نيوز‬‎

محتجون يحتلون سفارة فنزويلا في بوليفيا والمكسيك تعرض اللجوء على موراليس

محتجون يحتلون سفارة فنزويلا في بوليفيا والمكسيك تعرض اللجوء على موراليس

المصدر: فريق التحرير

قالت وسائل إعلام رسمية، إن محتجين ملثمين في العاصمة البوليفية، يحتلون سفارة فنزويلا.

يأتي ذلك عقب تعليق رسمي أصدره الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أدان فيه ما أسماه ”الانقلاب“ على حليفه اليساري إيفو موراليس بعد أن قال الرئيس البوليفي إنه سيستقيل عقب دعوات من جيش بلاده للتنحي.

وتخلى حلفاء موراليس في بوليفيا عنه بعد احتجاجات مستمرة منذ أسابيع على انتخابات 20 أكتوبر تشرين الأول المتنازع على نتيجتها. وقال موراليس الذي تولى السلطة قبل نحو 14 عامًا في وقت سابق يوم الأحد إنه سيستقيل للمساعدة في استعادة الاستقرار.

 في الإطار ذاته، قال وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد، الأحد، إن بلاده ستعرض اللجوء على رئيس بوليفيا إيفو موراليس إذا طلب ذلك.

وكتب الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور على تويتر قائلاً إن بلاده ”تعترف بالموقف المسؤول لرئيس بوليفيا، إيفو موراليس، الذي فضل الاستقالة على تعريض شعبه لأعمال عنف“.

 قال الرئيس البوليفي إيفو موراليس يوم الأحد إنه سيستقيل من منصبه لإنهاء أعمال العنف التي شهدتها البلاد منذ انتخابات متنازع على نتيجتها الشهر الماضي.

لكن موراليس أثار المخاوف من زيادة الاضطرابات عندما قال إنه كان ضحية ”انقلاب“ وإنه يواجه الاعتقال.

وقال موراليس، الذي تولى السلطة قبل نحو 14 عاماً، في تعليقات نقلها التلفزيون إنه سيقدم استقالته للمساعدة في استعادة الاستقرار رغم أنه وجه انتقادات لاذعة لما أسماه ”الانقلاب المدني“ وقال في وقت لاحق إن الشرطة تخطط لاعتقاله.

وقال موراليس ”سأستقيل وأرسل خطاب الاستقالة إلى الهيئة التشريعية“. وأضاف أن التزامه ”كرئيس لجميع البوليفيين هو السعي لتحقيق السلام“.

ومع ذلك، قال موراليس في وقت لاحق على تويتر إن الشرطة لديها أمر ”غير قانوني“ بالقبض عليه وإن ”جماعات عنيفة“ هاجمت منزله، مما يشير إلى استمرار التوتر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com