روحاني يطلب التحقيق بملفات فساد في عهد نجاد – إرم نيوز‬‎

روحاني يطلب التحقيق بملفات فساد في عهد نجاد

روحاني يطلب التحقيق بملفات فساد في عهد نجاد

المصدر: إرم نيوز

طالب الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الأحد، رئيس السلطة القضائية إبراهيم رئيسي، بفتح تحقيقات قضائية في ملفات فساد بمليارات الدولارات حصلت في عهد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.

وقال روحاني، في خطاب له أمام حشد من أهالي محافظة يزد وسط إيران، ”إن الأمناء الذين يواجهون الفساد، يخبرونا عن فساد وصل إلى مليارات الدولارات“، مضيفًا أن ”الشعب والأحزاب السياسية في البلاد تريد محاربة الفساد“.

وبين روحاني وهو يوجه خطابًا للسلطة القضائية ”بعد أن تحققوا في فساد ملايين أو مليارات التومانات (العملة المحلية)، حان الوقت لشرح فساد مليارات الدولارات للناس“، مشددًا على ”محاكمة المؤسسات والأفراد الذين ارتكبوا الفساد بمليارات الدولارات“.

وذكر الرئيس الإيراني، أنه ”بعد سنوات من التحقيق في قضية شخص مدين بمبلغ مليارين و700 مليون دولار سرقه من بيت المال وحُكم عليه بالإعدام، لكنه لم يتضح أين ذهبت الأموال ومن شارك في القضية“، في إشارة منه إلى رجل الأعمال الملياردير بابك زنجاني الذي يقبع في السجن.

وتابع ”على الرغم من موافقة المجلس الأعلى للأمن القومي من قبل الحكومة السابقة (محمود أحمدي نجاد) لاسترداد ملياري دولار من أموال الشعب الإيراني، فإن أموال الشعب ذهبت إلى الولايات المتحدة بسبب فشل الحكومة، ولكن القضاء لم يعمل في هذا المجال“.

وأضاف روحاني ”لقد تلقى أحد الكيانات 947 مليون دولار، وبعض المؤسسات مدينة بمبلغ 700 مليون دولار، وهو ما ينبغي الإعلان عنه، وأدعو هيئات الرقابة إلى المتابعة وإبلاغ الشعب“.

ورفض الرئيس الإيراني خطوات السلطة القضائية في محاربة الفساد عبر تقديم بعض الأشخاص للمحاكمة ”أخذ بعض الناس إلى المحكمة لمحاربة الفساد، لا يخدع الناس، ويحتاج الناس إلى معرفة مصير الأموال الكبيرة التي خرجت من جيوبهم“.

وأشار روحاني إلى أنه طالب وزير النفط في حكومته بيجن نامدار زنغنه، ورئيس البنك المركزي عبد الناصر همتي، بكشف مصير تلك الأموال التي ضاعت للشعب الإيراني.

وزعم روحاني أنه ”لم يضع دولار واحد في عهد الحكومة الحالية“، مضيفًا ”في الأشهر القليلة الماضية، انتقد بعض الأشخاص من أصحاب الأخلاق السيئة، الحكومة لفقدانها 18 مليار دولار في العام الماضي، وأعلن هنا أنه في هذه الحكومة لم يُفقد دولار واحد وريال واحد من أموال الشعب، لذا فقد طلبت من رئيس البنك المركزي إعلان قائمة مدفوعات العملة إلى الإدارات المستفيدة“.

هتافات ضد روحاني

وهتف بعض الشبان المتواجدين خلال خطاب الرئيس الإيراني هتافات منددة به، يعتقد أنهم ينتمون للتيار المتشدد، فيما رد روحاني ”هذه الأصوات لا تمثل الشعب الإيراني الثوري والعظيم، وإثارة الخلاف هو ما تريده أمريكا، وعلينا ألّا نسمح بارتفاع صوت أمريكا من خلال هذه القلة القليلة“.

بدوره، دافع مستشار الرئيس الإيراني حسن روحاني، ورئيس مركز الدراسات الاستراتيجية في الرئاسة الإيرانية، حسام الدين آشنا، عن خطاب روحاني الذي هاجم فيه السلطة القضائية.

وقال آشنا في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على ”تويتر“، اليوم الأحد، إن ”محافظة يزد شهدت اليوم صدور بيان رسمي وإحصائيات حول الفساد المنظم“.

وأضاف ”سيقوم القضاء الموقر في الأيام المقبلة بإجراءات إيجابية وتنوير محايد، بدلًا من الازدواجية الخطيرة، بإظهار أن الوحدة الوطنية في مواجهة الفساد الكبير لا يمكن وقفها“.

كما تحدث مستشار الرئيس الإيراني لوكالة أنباء ”فارس نيوز“، قائلًا ”كان الغرض من خطاب الرئيس اليوم هو الانتباه إلى الفساد الكبير“، مضيفًا أن ”الرئيس ركز اليوم على الفساد الكبير للموارد الوطنية والإيرادات العامة من صادرات النفط والمبيعات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com