”ذا هيل“: مخاوف من احتجاجات عنيفة خلال زيارة أردوغان لواشنطن – إرم نيوز‬‎

”ذا هيل“: مخاوف من احتجاجات عنيفة خلال زيارة أردوغان لواشنطن

”ذا هيل“: مخاوف من احتجاجات عنيفة خلال زيارة أردوغان لواشنطن

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

كشفت صحيفة أمريكية، اليوم الأحد، عن مخاوف لدى المسؤولين في واشنطن من اندلاع احتجاجات من قبل معارضي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال زيارته للولايات المتحدة الأربعاء المقبل، واحتمال تكرار المواجهات العنيفة التي حدثت بين مرافقيه والمتظاهرين خلال زيارته لواشنطن عام 2017.

وأشارت صحيفة ”ذا هيل“ إلى أن وثيقة لمحكمة في واشنطن، كشفت أخيرًا عن أسماء العشرات من حراس أردوغان ممن هاجموا المتظاهرين عام 2017، وأنه تم إسقاط التهم عنهم، والسماح لهم بمغادرة الولايات المتحدة على الرغم من إصابة بعض المتظاهرين.

وأوضحت الصحيفة أن هناك قضية مرفوعة من الضحايا ضد أردوغان وحراسه، فيما ردت أنقرة بأنها تتمتع بالحصانة وأن الحراس كانوا فقط يدافعون عن الرئيس التركي.

ولفتت الصحيفة إلى أن زيارة أردوغان المقبلة أثارت غضب الجمهوريين والديمقراطيين على السواء، بعد أن وجهوا انتقادات لاذعة لأردوغان بسبب قراره غزو شمال سوريا، ومهاجمة القوات الكردية المتحالفة مع واشنطن وتقويض الحملة ضد داعش، والتسبب بكارثة إنسانية في المنطقة وتمكين المليشيات الإسلامية المتشددة من ارتكاب جرائم.

وقالت ”هناك الآن مخاوف من أن يتكرر ما حدث عام 2017، عندما هاجم حراس أردوغان المتظاهرين الأتراك ورجال الأمن الأمريكيين“.

ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية قولها إن اللقاء بين إردوغان والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض سيكون ”شائكًا“، وإن أردوغان سيثير موضوع ”بنك خلق“ الحكومي التركي الذي تمت إدانته من قبل محكمة أمريكية بتهمة تسهيل نقل أموال لإيران تقدر بنحو 20 مليار دولار، منتهكًا بذلك العقوبات الأمريكية ضد طهران.

وذكر النائب التركي السابق إيكان أردمير أنه قد يتم أيضًا توجيه التهم لأردوغان نفسه وصهره وزير المالية التركي في تلك المحاكمة.

وأضاف ”قد يسعى أردوغان لكسب دعم ترامب من أجل منع أي قرار من الكونغرس لفرض عقوبات أو كشف الثروة الضخمة للرئيس ونظامه“.

وأفادت الصحيفة بأن هناك خطة من قبل جماعات أرمينية ويزيدية وكردية للقيام باحتجاجات ضد أردوغان لدى وصوله إلى واشنطن الأربعاء.

وقالت لوسي أوسويان التي كانت ضمن المتظاهرين الذين هوجموا من قبل حراس أردوغان عام 2017 ”أنا سأشارك في الاحتجاجات المقبلة لأن هذا كل ما تبقى لنا، ونحن لنا الحق في التعبير عن رأينا بموجب القوانين الأمريكية… علينا جميعًا أن ننتفض من أجل استعادة حقوقنا وقيمنا قبل أن نخسر كل شيء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com