الصحف العالمية: إيران تتوعّد وواشنطن تلغي منصب ”مبعوث خاص“ بأوكرانيا – إرم نيوز‬‎

الصحف العالمية: إيران تتوعّد وواشنطن تلغي منصب ”مبعوث خاص“ بأوكرانيا

الصحف العالمية: إيران تتوعّد وواشنطن تلغي منصب ”مبعوث خاص“ بأوكرانيا

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

ركزت الصحف العالمية اليوم الجمعة على عدة موضوعات متنوعة ومهمة، كان بينها إلغاء الولايات المتحدة لمنصب المبعوث الخاص لأوكرانيا، بعد أن استقال الدبلوماسي ”كورت فولكر“، وبينما تواجه إدارة ترامب صعوبة في العثور على بديل وسط فضيحة الرئيس الأوكرانية وتحقيق العزل.

وسلطت صحف مثل ”الغارديان“ و“الإندبندنت“ الضوء على التصعيدات الإيرانية لخرقها للاتفاق النووي، ورفض تجديده العام المقبل إذا استمر الوضع كما هو وظل الاقتصاد الإيراني يعاني تحت وطأة العقوبات الأمريكية.

المبعوث الأمريكي الخاص إلى أوكرانيا

تناولت مجلة ”فورين بوليسي“ الأمريكية، احتمال إلغاء الولايات المتحدة لمنصب المبعوث الأمريكي الخاص إلى أوكرانيا، في أعقاب فضيحة ترامب في أوكرانيا.

وكان ”كورت فولكر“، يشغل منصب المبعوث الخاص إلى أوكرانيا، قبل أن يصبح أول مسؤول كبير يتنحى في تحقيق قضية عزل الرئيس دونالد ترامب.

ومن المتوقع أن يتحمل مسؤولو وزارة الخارجية الآخرين مسؤوليات المنصب بعد إلغائه، ويعتبر إلغاء المنصب أحد العلامات الملموسة الأولى على تداعيات التحقيق في إقالة ترامب على سياسة الولايات المتحدة تجاه أوكرانيا.

وتترك هذه الخطوة ”كييف“ دون دبلوماسي أمريكي متخصص، ويقول المسؤولون الحاليون والسابقون إن إلغاء المنصب قد يرجع إلى حد كبير لأن الإدارة ستجد صعوبة في العثور على شخص لملء الدور وسط الفضيحة التي أدت إلى استدعاء موظفي الخارجية المتخصصين في العمل مع أوكرانيا إلى الكونغرس.

قص شعر عمدة بوليفيا

كشفت مجلة ”التايم“ عن تعرض عمدة مدينة في بوليفيا للضرب والإهانة وحتى قص شعرها بعدما وقعت في أيدي المتظاهرين.

وكانت ”باتريشيا آرس“، رئيس بلدية فينتو في بوليفيا، أحدث ضحايا الاحتجاجات العنيفة في بوليفيا والتي تفجرت بعد الانتخابات المتنازع عليها الشهر الماضي.

وأهان المتظاهرون الملثمون ”باتريشيا“ وهي عضوة في حزب ”الحركة من أجل الاشتراكية“، التابع للرئيس ”إيفو موراليس”، حيث قُص شعرها ورُش جسدها باللون الأحمر، ثم أُجبرت على حمل عمود معدني لتمشي في الشوارع حافية القدمين في الشوارع والطلاء الأحمر يغطي وجهها وشعرها وملابسها.

وفي فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي، قالت باتريشيا وهي محاطة بمتظاهرين ملثمين: ”أنا لا أخشى قول الحقيقة. وأنا في بلد حر ولن أصمت، وإذا أرادوا قتلي، فليقتلوني كما قلت من قبل، أنا مستعدة للتضحية بحياتي من أجل عملية التغيير“.

إيران.. مطالب داخلية للتخلي عن الاتفاق النووي

ركزت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، على تحذيرات سفير إيران للمملكة المتحدة من أن الحكومة الإيرانية تتعرض لضغوط داخلية متزايدة للانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي في العام المقبل.

وقال السفير ”حميد بعيدي نجاد“ إن الحكومة ترغب في الاستمرار في الاتفاق، ولكن هناك دعوات متزايدة للانسحاب العام المقبل، عندما يحين موعد التجديد، لأن الاتفاق يتطلب من إيران فقط الوفاء بالتزاماتها.

وأوضح قائلا: ”هناك آراء بأن إيران لم تستفد من الاتفاق وأن الوقت قد حان للانسحاب“، مضيفًا أن ”إيران لا تزال ملتزمة لأسباب دينية بعدم تطوير أسلحة نووية“.

وأشار المحللون إلى أن تحذير السفير بشأن مطالب المتشددين في إيران قد يكون بمثابة إشارة إلى أوروبا بعدم الرد على خطوة إيران الأخيرة بخرق الاتفاقية بتخصيب اليورانيوم في منشأة فوردو، بالانسحاب الكامل من الاتفاق.

وفي السياق ذاته سلطت صحيفة ”الإندبندنت“ البريطانية، الضوء على تحذيرات السفير الإيراني للمملكة المتحدة في أعقاب خرق إيران لالتزامها للمرة الرابعة بشروط الاتفاق النووي، حيث أشار السفير  نجاد إلى استمرار إيران في خطواتها للابتعاد عن الاتفاق النووي بعد انسحاب الولايات المتحدة وفشل الدول الأوروبية في الوفاء بالتزاماتها والعثور على طريقة لتخطي العقوبات الأمريكية.

وتعود السفير بأن استئناف إيران لتخصيب اليورانيوم في منشأة فوردو لن يكون الخرق الأخير للاتفاق، بل ستستمر إيران في تحدي الاتفاق كل شهرين ما لم تبذل الدول الأوروبية المزيد من الجهد لإنقاذ الصفقة النووية.

وقال السفير: ”لا يمكننا الاستمرار في الالتزام باتفاق من جانب واحد، ولذلك اتخذنا هذه القرارات، وإذا لم يأخذ الطرف الآخر التحذير على محمل الجد، سنكون جميعا في موقف صعب للغاية، ولكننا نأمل أن هذه الخطوات تنقل رسالة قوية وحقيقية وجادة لتنفيذ الصفقة النووية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com