الحكومة الفرنسية تتعهد بمحاربة خطاب ”الإخوان“

الحكومة الفرنسية تتعهد بمحاربة خطاب ”الإخوان“

باريس – قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس اليوم الاثنين إن بلاده بحاجة إلى ”محاربة خطاب جماعة الإخوان المسلمين “ و ”الجماعات السلفية ”، وذلك ضمن إجراءات جديدة لمكافحة التشدد الإسلامي بعد هجمات مميتة لمتشددين إسلاميين الشهر الماضي.

وأضاف في حديث لإذاعة أوروبا 1: ”نحن بحاجة لمساعدة المسلمين الذين لا يتحملون الخلط بينهم وبين تلك الخطابات. ليس فقط مع الجهاديين، أو الإرهابيين، ولكن مع الأصولية، المحافظة والراديكالية“.

وما تزال فرنسا في حالة تأهب عالية بعد شهر من هجمات متشددين اسلاميين في باريس قتل فيها 17 شخصا. وتكافح الشرطة لمراقبة حوالي 1200 متطرف إسلامي ونحو 200 شخص عادوا من القتال مع جماعات متشددة في سوريا والعراق.

وقال فالس: ”يجب علينا محاربة خطاب جماعة الإخوان المسلمين في بلدنا، وتجب علينا محاربة الجماعات“

وعندما سئل كيف ينوي محاربتهم، أجاب مانويل فالس: ”بالقانون، ومن قبل الشرطة، وأجهزة الاستخبارات .. أشياء كثيرة“. وقال إن ”الدين لا يمكن أن يفرض كلمته في أحيائنا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com