ناشط: داعش أعدم الرهينة الأمريكية العام الماضي

ناشط: داعش أعدم الرهينة الأمريكية العام الماضي

واشنطن- قال ناشط أمريكي مسلم إن تنظيم داعش أصدر العام الماضي حكما بإعدام الرهينة الأمريكية الشابة التي يزعم أنها قتلت في غارة جوية أردنية.

وأضاف الناشط موري سالاخان إن التنظيم خطف عاملة الإغاثة كايلا مويلر عام 2013 في شمال سوريا وحكم عليها في بادىء الأمر بالسجن مدى الحياة ردا على اعتقال امرأة باكستانية في تكساس. ويقود الناشط حملة أمريكية للإفراج عن المرأة الباكستانية.

وقالت الجماعة المتشددة الجمعة إن مويلر (26 عاما) من بريسكوت في أريزونا قتلت عندما قصفت مقاتلات أردنية مبنى كانت تحتجز بداخله. وأعرب الأردن عن تشككه في الادعاء وقالت السلطات الأمريكية إنها لا تستطيع تأكيد ذلك.

وطلبت عائلة مويلر منذ فترة طويلة من المسؤولين الأمريكيين ومنظمات الإغاثة ووسائل الإعلام بما في ذلك عدم استخدام اسمها خشية أن يحث ذلك الدولة الإسلامية على إلحاق الضرر بها.

وبعد زعم الدولة الإسلامية الجمعة أصدرت عائلة مويلر بيانا عاما ليل الجمعة حددت فيه ابنتهم بالاسم وقالت إنها لا تزال متفائلة بوجودها على قيد الحياة.

وقال الناشط إن الجماعة هددت الصيف الماضي بقتل مويلر. وكان قد أشار للمرة الأولى إلى ”الحكم“ على مويلر في رسالة مفتوحة للجماعة نشرها العام الماضي.

وأضاف أنه في 12 يوليو تموز أبلغ المتشددون عائلة مويلر بأنها ستعدم خلال 30 يوما إذا لم يتم الإفراج عن الباكستانية عافية صديقي المتخصصة في علم الأعصاب أو إذا لم تدفع العائلة الأمريكية فدية قدرها خمسة ملايين يورو (6.6 ملايين دولار).

وقال سالاخان إن المعلومات الخاصة بالتهديدات جاءت من ممثل عن عائلة مويلر.

ولم تنفذ الدولة الإسلامية فيما يبدو حكم الإعدام بعد أن كتب سالاخان وقس من أريزونا رسالتين مفتوحتين للجماعة. ورفضت عائلة عافية صديقي محاولة الدولة الإسلامية الربط بين القضيتين وقالت إنها لا تريد لمويلر أن تعاني.

وقال سالاخان ”اعتقد أن الرسالتين اللتين كتبتا بعد ذلك التهديد نقلتا من عائلة عافية ومنا وأعتقد أن تلك الرسالتين وصلتا إلى تنظيم الدولة الإسلامية.“

وقال سالاخان دون الخوض في التفاصيل إن عائلة مويلر لها قناة اتصال مع الجماعة المتشددة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com