أخبار

الديمقراطيون يعتزمون استدعاء بولتون في تحقيق مساءلة ترامب
تاريخ النشر: 28 أكتوبر 2019 14:29 GMT
تاريخ التحديث: 28 أكتوبر 2019 14:29 GMT

الديمقراطيون يعتزمون استدعاء بولتون في تحقيق مساءلة ترامب

استدعى نواب ديمقراطيون الكثير من المسؤولين الأمريكيين الذين لا يحظون بالكثير من الشهرة؛ للإدلاء بشهادتهم، هذا الأسبوع، في تحقيق يسعى لمساءلة الرئيس دونالد ترامب، لكن أعينهم على شخصية أكثر أهمية، وهي مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون. ويريد الديمقراطيون الذين يجرون التحقيق في مجلس النواب، سماع شهادة مباشرة من بولتون، الذي أشارت شهادات مسؤولين آخرين، إلى انزعاجه بسبب جهود البيت الأبيض للضغط على رئيس أوكرانيا للتحقيق في أنشطة منافسين سياسيين لترامب. وقال آدم شيف رئيس لجنة المخابرات في المجلس، وأحد الديمقراطيين الذين يقودون تلك الجهود لمحطة (إيه.بي.سي) التلفزيونية: "من الواضح أن لديه معلومات وثيقة الصلة بما نحقق فيه، ونريده أن

+A -A
المصدر: رويترز

استدعى نواب ديمقراطيون الكثير من المسؤولين الأمريكيين الذين لا يحظون بالكثير من الشهرة؛ للإدلاء بشهادتهم، هذا الأسبوع، في تحقيق يسعى لمساءلة الرئيس دونالد ترامب، لكن أعينهم على شخصية أكثر أهمية، وهي مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون.

ويريد الديمقراطيون الذين يجرون التحقيق في مجلس النواب، سماع شهادة مباشرة من بولتون، الذي أشارت شهادات مسؤولين آخرين، إلى انزعاجه بسبب جهود البيت الأبيض للضغط على رئيس أوكرانيا للتحقيق في أنشطة منافسين سياسيين لترامب.

وقال آدم شيف رئيس لجنة المخابرات في المجلس، وأحد الديمقراطيين الذين يقودون تلك الجهود لمحطة (إيه.بي.سي) التلفزيونية: ”من الواضح أن لديه معلومات وثيقة الصلة بما نحقق فيه، ونريده أن يدلي بشهادته“.

وقالت مصادر في الكونغرس، الأسبوع الماضي، إن استدعاء بولتون للشهادة في جلسات علنية من المتوقع أن تبدأ في الأسابيع المقبلة.

وقال شيف، الأحد، إنه ”يتوقع أن يحاول البيت الأبيض منع المستشار السابق من المثول أمام اللجنة، لكنه لم يقل إن كان يعتزم استدعاء بولتون للشهادة في جلسة علنية أم مغلقة“.

ولم يعلق بولتون، الذي أقاله ترامب في سبتمبر/أيلول بعد خلاف بينهما بشأن كيفية التعامل مع تحديات السياسة الخارجية، على مساعي مساءلة الرئيس.

وحاول مسؤولون في البيت الأبيض منع مسؤولين حاليين وسابقين من الإدلاء بشهاداتهم في التحقيق، وحققوا بعض النجاح، ومن بين من رفضوا الانصياع لمذكرات تطلب وثائق، وزير الخارجية مايك بومبيو وكبير موظفي البيت الأبيض مايك مولفاني، وأيضًا رودي جولياني المحامي الشخصي لترامب. لكن بعض الشهود الآخرين مثلوا أمام اللجنة برغم أوامر من الإدارة برفض ذلك.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك