عضو كونغرس سابق لـ“إرم نيوز“: تركيا هي ”إيران الجديدة“.. وهذا سبب تقلب قرارات ترامب بسوريا – إرم نيوز‬‎

عضو كونغرس سابق لـ“إرم نيوز“: تركيا هي ”إيران الجديدة“.. وهذا سبب تقلب قرارات ترامب بسوريا

عضو كونغرس سابق لـ“إرم نيوز“: تركيا هي ”إيران الجديدة“.. وهذا سبب تقلب قرارات ترامب بسوريا

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

تعيش الإدارة الأمريكية حالة من القرارات المتقلبة بشأن سوريا، أثارت تساؤلات العديد من المراقبين، خصوصًا منذ أن أعلن الرئيس دونالد ترامب سحب قواته من البلاد.

ورغم تأكيدات دونالد ترامب مؤخرًا، أن عودة الجنود الأمريكيين من سوريا، ستكون بـ“شكل كامل“، أعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك اسبر، يوم الاثنين، أن مئات الجنود الأمريكيين سيبقون داخل سوريا، لمساعدة قوات سوريا الديمقراطية للاحتفاظ بحقول النفط لمنع سقوطها بيد تنظيم داعش.

وفي هذا السياق، كشف عضو الكونغرس الأمريكي السابق توم غاريت، عما وصفها بـ“ضغوطات كبيرة تعرّض لها الرئيس ترامب لأول مرة من أعضاء جمهوريين بارزين، في وقت يعول فيه على الجمهوريين لإنقاذه من محاولة الديموقراطيين عزله“.

وفي حديث خاص لـ“إرم نيوز“، قال غاريت، الذي زار مناطق شمال شرق سوريا الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية عدة مرات، إن ”ما رأيته يعرفه جيدًا قادة الجيش الأمريكي، وهو أننا في الشمال الشرقي حصلنا على التجربة الأكثر استقرارًا على الأراضي السورية“.

وأوضح أن ”منطقة الشمال السوري، يحكمها عرب وكرد وسريان بطريقة معتدلة، بعيداً عن الميليشيات المتطرفة، وبعيداً عن سيطرة النفوذ الإيراني الذي يقلق الولايات المتحدة“.

وأضاف: ”رأينا اتساع مساحة المنطقة والمحاولات المكثفة من خلايا داعش للعودة إلى أنشطتها الانتقامية من السكان، الأمر الذي أعطى مؤشرًا أن التنظيم، الذي أنفقت الولايات المتحدة مليارات الدولارات لهزيمته، سيعود بسرعة قياسية في حال الانسحاب“.

وأكد أن ”هذه المرة الثانية التي يعلن فيها الرئيس ترامب الانسحاب من سوريا خلال أقل من عام، ويتراجع عن قراره“، لافتًا إلى أن ”بعض القوات التي خرجت ستكون على الحدود السورية مع العراق لاستمرار مهاجمة تنظيم داعش وتغطية مناطق شمال وشرق سوريا جوياً منعاً من الهجمات التركية“.

وبين البرلماني الأمريكي السابق أن ”قوات أخرى ستبقى في مناطق من دير الزور السورية، ليكون النفط السوري من حصة قوات سوريا الديمقراطية، ولمنع داعش أو النظام أو ميليشيات إيران من الاستفادة منه“.

ونوه إلى أنه ”بالإضافة إلى إبقاء المئات من الجنود، ستحتفظ الولايات المتحدة بخط إمداد قوات سوريا الديمقراطية بالسلاح والدعم لمكافحة تنظيم داعش، وتجنب ذهاب قوات سوريا الديمقراطية المدربة والمسلحة أمريكيًا إلى التحالف مع روسيا والنظام السوري“.

وتابع توم غاريت أن ”من أصعب المهام التي خضناها، هي العثور على قوات تقاتل داعش عوضاً عنا في المنطقة، وهذه عملية أنفقنا عليها الكثير من الأموال، والخروج بدون أي خطوات احترازية كان أمرًا كارثيًا، لذلك نرى انحرافًا أمريكيًا عن الإعلان الأول للانسحاب، ومن غير المستبعد أن نرى تغيرًا أكبر في الفترة المقبلة“.

تركيا تمثل إيران الجديدة

وبين عضو الكونغرس الأمريكي السابق أن ”تركيا خسرت بتصرفاتها على المدى البعيد وتخسر ميزاتها بكونها جزءًا من التحالفات الغربية وحليفًا مقربًا من أمريكا“.

وأكد ”أن هناك قناعة تنتشر في واشنطن، وهي أن تركيا لم تعد حليفًا، بل هي الخطر المهدد للمنطقة والعالم، والكثير من القرارات الغير مسبوقة سنشهدها لأول مرة في التاريخ ضد تركيا“.

ويرى غاريت، أن ”هجوم تركيا في سوريا لن يضرب علاقتها مع الولايات المتحدة فقط، بل ضرب مشروعها الكبير في المنطقة، الذي اتبع نفس أسلوب تجنيد وتمويل الجماعات المتطرفة في ليبيا واليمن ومصر“.

وأوضح أن ”تركيا ودعم ديمقراطية ثنائية، باتت أمرًا متناقضًا، ولن ينطلي على أحد، بعد ما حدث في سوريا، فكل الخيارات الآن بالنسبة لدول المنطقة والعالم، هي أسلم من خيار إدخال الميليشيات المدعومة من تركيا إلى أراضي عربية“.

كما يرى عضو الكونغرس السابق، أن ”ما فعلته تركيا في سوريا، لا يختلف عما تفعله إيران، إذ إن تركيا هي إيران الجديدة في المنطقة، وترغب في استخدام الميليشيات السورية لأهداف خبيثة أبعد من حدود سوريا“.

وبين أن ”تركيا ستبدأ مخططها الخبيث أولاً، بإجبار مليوني لاجئ في سوريا على العودة إلى المنطقتين اللتين سيطرت عليهما بسحب إقاماتهم التركية، وسلبهم حق اللجوء، ليصبح بمتناول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في جنوب تركيا ضاحية يسيطر عليها متشددون يحتمون بمليوني لاجئ كدروع بشرية أمام أي تهديد“.

ولفت غاريت إلى أن ”واحدة من المهام، التي تقول الولايات المتحدة، إنها ستحتفظ بها في سوريا، هي مقاتلة تنظيم القاعدة، وهذا قد يكون مقدمة لاتفاق دولي باركته تركيا بمهاجمة مدينة إدلب، التي تحوي 4 ملايين نازح“، وذلك بعد أن قال مبعوث أمريكا إلى سوريا جيمس جيفري، إن تنظيم القاعدة يسيطر عليها ولابد من محاربته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com