أوروبا تبحث عن أخطر 18 امرأة مطلوبة – إرم نيوز‬‎

أوروبا تبحث عن أخطر 18 امرأة مطلوبة

أوروبا تبحث عن أخطر 18 امرأة مطلوبة

المصدر: أ ف ب

تطلق الوكالة الأوروبية للشرطة الجنائية (يوروبول)، اليوم الجمعة، حملة جديدة للقبض على أخطر النساء المطلوبات في بلدان الاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى أن جرائم هؤلاء النسوة ”لا تقل خطورة“ عن تلك المرتكبة من الرجال.

وفي إطار هذه الحملة التي تحمل عنوان ”الجريمة لا جنس لها“، يكشف موقع تفاعلي جديد لـ“اليوروبول“ بطريقة لافتة وجوه مجرمين مطلوبين للعدالة، تبحث عنهم قوات الشرطة في 21 من بلدان الاتحاد الأوروبي، على ما أشارت المتحدثة باسم يوروبول تينه هوليفويت.

 ومن بين هؤلاء، 18 امرأة، وقالت هوليفويت إن ”الناس يظنون أن مثل هذه الجرائم لا ترتكبها في العادة نساء، لكن الأمر ليس كذلك وجرائم النسوة لا تقل خطورة عن تلك التي يرتكبها الرجال“، ويواجه المشتبه فيهم تهمًا تشمل القتل والاتجار بالبشر أو بالمخدرات.

وتظهر صفحة التقديم في بادئ الأمر وجه المشتبه فيه مخفيًا وراء قناع على خلفية زرقاء، قبل أن يتكشف الوجه تدريجًا مع سرد لتفاصيل الجرائم المنسوبة لكل منهم.

وأضافت هوليفويت أنه مع تكشف وجه المطلوب للعدالة يمكن لزوار الموقع أن يروا ”إذا ما كان هذا الشخص رجلًا أم امرأة“، وتابعت قائلة ”الهدف يكمن باستقطاب أكبر عدد من الزوار، التجربة علمتنا أنه كلما ازداد عدد الأشخاص الذين رأوا وجه المطلوبين للعدالة، زادت حظوظ تحديد موقعهم وتوقيفهم“.

على سبيل المثال، تبحث فرنسا عن جيسيكا إدوسوموام وهي نيجيرية متوارية بعد تفكيك الشرطة الفرنسية شبكة دعارة في منطقة ليون في نهاية عام 2007.

وجرى توقيف 26 شخصًا في المجموع، وكانت الشبكة تشغّل نحو 60 امرأة في الدعارة بعد استقدامهن إلى فرنسا مع وعد بمستقبل أفضل وإدخالهن إلى البلاد بعد المرور بليبيا.

ومن بين المطلوبات الأخريات المجرية إلديكو دوداس البالغة 31 عامًا والمتهمة بتجارة المخدرات وارتكاب انتهاكات بحق أطفال، وقد حكم على دوداس بالسجن 6 سنوات على خلفية جرائم ارتكبت العامين 2011 و2012، ولا يعرف مكان وجودها حاليًا.

ويقدم هذا الموقع الإلكتروني الجديد الإجراءات الواجب اتباعها لتقديم معلومات للشرطة بشأن هؤلاء المطلوبين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com