واشنطن: تغيير سياستنا تجاه كوبا ليس تنازلا لكاسترو‎

واشنطن: تغيير سياستنا تجاه كوبا ليس تنازلا لكاسترو‎

واشنطن – شددت مسؤولة رفيعة المستوى بوزارة الخارجية الأمريكية يوم أمس الثلاثاء على أن التغيير الأخير في سياسة الولايات المتحدة تجاه كوبا لا يشكل تنازلا للرئيس الكوبي راؤول كاسترو وشقيقه فيدل كاسترو.

وعلقت روبرتا جاكوبسون، مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون نصف الكرة الغربي والتي أصبحت الشهر الماضي أول دبلوماسية أمريكية رفيعة المستوى تزور كوبا منذ عام 1980، على السياسة الأمريكية السابقة تجاه كوبا أمام لجنة بالكونجرس.

وقالت جاكوبسون: ”لقد فشل منهجنا السابق فيما يتصل بالعلاقات مع كوبا على مدار نصف قرن رغم أنه كان قائما على أفضل النوايا، في تمكين الشعب الكوبي“. وأضافت أن ذلك تسبب ”على النقيض في عزلنا عن شركاء ديمقراطيين في نصف الكرة هذا وحول العالم واستخدمت الحكومة الكوبية ذلك كمبرر للقيود على مواطنيها، ونتيجة لذلك كان الأكثر حرمانا هم الشعب الكوبي“.

وشددت المسؤولة الأمريكية على أن المفاوضات رغم ذلك ستكون شاقة وستواصل السلطات الأمريكية تقديم المساعدة في قضايا حقوق الإنسان والحرية.

وكانت المحادثات بين الجانبين قد انطلقت رسميا أواخر كانون ثان/يناير الماضي في هافانا واعترفت الولايات المتحدة بأن حقوق الإنسان واحدة من الأسباب الرئيسية للخلاف. ومن المتوقع أن تتواصل المفاوضات في واشنطن خلال موعد لم يتم تحديده على وجه الدقة خلال الأسابيع المقبلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة