مسؤولة أممية تلمح لاستخدام الأسد الأسلحة الكيماوية

مسؤولة أممية تلمح لاستخدام الأسد الأسلحة الكيماوية

نيويورك- ألمحت المفوض السامي الأعلى لشؤون نزع السلاح بمنظمة الأمم المتحدة، أنجيلا كان، إلى مسؤولية النظام السوري عن استخدام السلاح الكيماوي ضد المعارضة والمدنيين السوريين.

وقالت خلال محاضرة لها يوم الثلاثاء نظمها معهد السياسة الدولية (حكومي) بمقر الأكاديمية الدبلوماسية في فيينا، قدمها هانس سفوبودا رئيس الكتلة الاشتراكية بالبرلمان الأوروبي سابقاً ورئيس معهد السلام الدولي بفيينا، إن ”هيئة حقوق الإنسان بمنظمة الأمم المتحدة عرضت صوراً أثناء ضرب الكيماوي في سوريا“.

وأشارت إلى ”ظهور لون أصفر خلال الانفجار“، منوهة إلى أن ذلك ”دليل على استخدام غاز الكلور الذي لا يمكن للثوار امتلاكه“.

و عرضت المسؤولة الدولية هذه الصورة خلال المحاضرة التي حضرها عدد كبير من المهتمين بشؤون الشرق الأوسط والشؤون السياسية ونزع السلاح، كما عرضت خريطة بالمواقع الكيماوية في سوريا.

لكنها أكدت أنه ليس من مهمتها تحديد من المسؤول عن استخدام السلاح الكيماوي، بل معرفة إذا ما كان السلاح الكيماوي تم استخدامه من عدمه، معربة عن دهشتها لتأكيد المجتمع الدولي استخدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين للسلاح الكيماوي ضد الأكراد.

واستعرضت كان العراقيل والتحديات التي كان النظام السوري يضعها امام البعثة الدولية حتى لاتتمكن من إجراء التحقيق في استخدام السلاح الكيماوي، مشيرة إلى انه كان يلعب بعنصري الزمان والمكان حين كان يقيد مهمة البعثة بزمان ومواقع محدده يوقف فيها ضرب النار.

وأضافت أن البعثة الاممية أخذت عينات بول من المدنيين والثوار وأرسلتها إلى 4 معامل في اوروبا، ووسلمت النظام السوري نسخة منها لإرسالها إلى روسيا، مشيرة إلى انها طلبت من المعامل سرعة تقديم نتيجة التحاليل، منوهة إلى أن سبب إرسال العينات إلى أربع معامل هو التأكد من صحة نتيجة التحاليل.

وأكدت أن مهمة البعثة في سوريا لم تنته بعد، مشيرة إلى البعثة تهدف إلى تدمير 12 معمل ككيماوي و5 أنفاق و3 هناجر طارات لها علاقة بالسلاح الكيماوي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com