تحليل: تصريحات خامنئي بإرسال مقاتلين لسوريا ولبنان حرب نفسية

تحليل: تصريحات خامنئي بإرسال مقاتلين لسوريا ولبنان حرب نفسية

بيروت ـ قال محللان سياسيان لبنانيان، إن التصريحات الأخيرة مرشد الثورة الإيرانية، علي خامنئي، التي قال فيها إنه أعطى الإذن لشباب إيرانيين بالقتال في العراق وسوريا ولبنان، ليست جديدة، وأنها مجرد استعراض للقوة، مشيرين إلى أن الحرس الثوري الإيراني موجود علنًا في العراق وسوريا، بينما لا تحتاجه إيران في لبنان.

واعتبر المحللان السياسيان، أمين قمورية، وعلي الأمين، أن هذه التصريحات لم تغير قواعد الاشتباك مع الإسرائيليين وإنما هي لـ“شد العصب“ الداخلي للحرس الثوري الإيراني لـ ”تغطية“ استمرار المفاوضات النووية مع الولايات المتحدة، كما أنها لن تؤثر على الحوار الداخلي بين ”حزب الله“ الشيعي البارز، و“المستقبل“ التيار الأبرز لسنة لبنان.

ونقلت ”إرنا“ أمس عن قائد الحرس الثوري الإيراني، محمد علي جعفري، عن خامنئي قوله، إنه ”أعطى الإذن لمجموعات من الشباب الإيراني، للقتال إلى جانب إخوتهم العراقيين والسوريين واللبنانيين“.

وقال المحلل السياسي أمين قمورية إن ”الأمر ليس جديدًا، الحرس الثوري الإيراني يتواجد أساسا في سوريا، وقُتل هناك أكثر من جنرال من جنرالاته، أما في لبنان فدور الحرس استشاري وأساسي“، واعتبر أنه ”من الناحية السياسية هذا التصريح ليس جديدًا وهو تأكيد للمؤكد“.

ورأى أن هذا الخطاب كما سبقه من خطابات أخيرة لأمين عام ”حزب الله“، حسن نصر الله، ”يصب في إطار سعي الحزب وإيران لتوحيد الجبهتين السورية واللبنانية في مواجهة إسرائيل“.

وعلّق على خطابات نصر الله الأخيرة في هذا الإطار وتحدث فيها عن ”تغيير قواعد الاشتباك“ مع الإسرائيليين، في إشارة إلى العملية التي نفذها الحزب ضد موكب عسكري إسرائيلي في منطقة مزارع شبعا اللبنانية المحتلة جنوب البلاد، الأسبوع الماضي، والتي أتت ردًا على غارة إسرائيلية في منطقة القنيطرة السورية الحدودية، استهدفت قيادات وكوادر لحزب الله، وعميد إيراني في الحرس الثوري.

وأضاف ”بالنسبة لي فإن رد حزب الله في مزارع شبعا هو التزام بقواعد الاشتباك وليس تغييرًا لها، كما أعلن نصر الله، إسرائيل ضربت الحزب في القنيطرة، لتقول إنه ممنوع تغيير قواعد الاشتباك وهم التزموا“، وأردف ”الرد بالجولان كان سيكون تغييرًا لقواعد الاشتباك، أما في مزارع شبعا فهو ضمن قواعد اللعبة“.

من ناحيته، قال الكاتب الصحفي والمحلل السياسي، علي الأمين، إن ”الحرس الثوري الإيراني موجود أساسا في العراق وسوريا ووجوده ليس سرًا، لكن السؤال هل يتم إرسال الحرس الثوري لتحرير فلسطين أم لإثارة الفتن الداخلية في هذه الدول؟“

وتساءل أنه ”إذا كانت إسرائيل ضعيفة وأوهن من بيت العنكبوت كما يقول نصر الله، فلتعلن إيران بدء المعركة الحاسمة ضد إسرائيل“، وانتقد أن يكون عمل الحرس الثوري الإيراني هو ”إنهاء الثورة السورية أو داعش“.

وأضاف: ”ليذهب إلى رأس الأفعى (إسرائيل) وعندها سنكون وراءه، لكن لا نريد أن نكون أدوات في القتال الداخلي“، مؤكدًا أن ”إيران ليست بحاجة لحرس ثوري في لبنان“.

ووصف هذه التصريحات بأنها ”من باب التهويل وتأتي في إطار استعراض القوة من جانب إيران“، ورأى أنها ”تحمل أهدافا داخلية لشد عصب الحرس الثوري الإيراني بهدف التبرير والتغطية على الحوار الأمريكي الإيراني، خصوصا أن بعض الإيرانيين لا يفهمونه بسبب تربيتهم على أن أمريكا هي العدو، ويسألون: كيف نتحاور مع العدو إذن؟“

وأشار الأمين إلى أن ”التطورات الأخيرة على الحدود كما هذه التصريحات لن تؤثر على الحوار بين المستقبل (التيار الأبرز لسنة لبنان) وحزب الله (الشيعي البارز) والذي انطلق في ديسمبر/كانون أول 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com