حكومة هونغ كونغ تنوي الحد من استخدام الإنترنت – إرم نيوز‬‎

حكومة هونغ كونغ تنوي الحد من استخدام الإنترنت

حكومة هونغ كونغ تنوي الحد من استخدام الإنترنت

المصدر: أ ف ب

تنوي حكومة هونغ كونغ الحدّ من استخدام شبكة الإنترنت، وفق ما أعلن الإثنين عضو في المجلس التنفيذي، بعد ثلاثة أيّام من منع ارتداء الأقنعة خلال التظاهرات، في خطوة أدّت إلى تأجيج الغضب.

وصرّح كوك هيم لفرانس برس أنّ ”الحكومة لن تستبعد إمكان مَنع استخدام الإنترنت“، غير أنّه أكّد في المقابل أنّ هذه الخطوة قد تكون لها عواقب وخيمة على هونغ كونغ.

وقال ”أعتقد أنّ أحد أسباب تطبيق الحظر سيكون عدم التأثير على المؤسّسات في هونغ كونغ“.

ويأتي هذا التهديد بعدما شهدت المستعمرة البريطانيّة السابقة أعمالاً غير مرخّصة خلال ثلاثة أيّام متعاقبة، إثر إعلان رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام منع ارتداء الأقنعة خلال التظاهرات، مستندةً إلى سلطات تُمنح في حالات طوارئ.

وأثار هذا الإجراء الذي أُعلن الجمعة سخطًا، وتحدّى عشرات الآلاف الحظر طيلة نهاية الأسبوع من خلال تظاهرهم بالأقنعة.

وأمِل الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين في إيجاد ”حل سلمي“ و“إنساني“ في هونغ كونغ.

وقال ترامب في مؤتمر صحافي ”نأمل في إيجاد حل إنساني“، مضيفًا ”أعتقد أنه يجب أن يحققوا ذلك سلميًا“.

ومساء الجمعة، عمدت مجموعات متطرّفة إلى تخريب محطّات مترو ومكاتب حكومية ومؤسسات عدّة لها علاقة بالصين، خصوصًا مصارف صينيّة.

والاثنين يوم عطلة في هونغ كونغ. وبقيت محطات مترو عدّة مغلقة والشبكة مضطربة، ما أرغم سكّان المدينة البالغ عددهم 7,5 ملايين على البحث عن حافلات أو سيّارات أجرة.

وبعد ظهر الاثنين، نُظّمت تظاهرات شارك فيها محتجّون ملثّمون في مراكز تجاريّة عدّة من المدينة، في وقتٍ أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع في منطقة مونغكوك.

وتمكّنت مجموعة من المحتجين من تخريب أحد فروع مصرف ”بنك أوف تشاينا“ في منطقة تسيونغ-كوان-أو الواقعة في كولون. وقد ألحقوا به أضرارًا مادية وكتبوا شعارات على جدرانه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com