دبلوماسي ياباني ينفي انسداد طريق المفاوضات مع داعش

دبلوماسي ياباني ينفي انسداد طريق المفاوضات مع داعش

عمّان- نفى مصدر دبلوماسي رفيع المستوى في السفارة اليابانية في الأردن، السبت، صحة الأنباء التي تداولتها بعض وسائل الإعلام وتفيد بانسداد طريق المفاوضات مع ”داعش“ بخصوص الإفراج عن الرهينة الياباني كينجي غوتو والطيار الأردني الأسير معاذ الكساسبة.

ووصف المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه، المعلومات التي يتم تداولها حول وصول المفاوضات مع ”داعش“ بخصوص الإفراج عن غوتو والكساسبة بـ“غير الدقيقة“.

وفيما نفى الدبلوماسي الياباني أن تكون المفاوضات مع ”داعش“ وصلت إلى طريق مسدود، لم يقدم في الوقت نفسه أي معلومة بخصوص أي تطور جديد في تلك المفاوضات.

وكان نائب وزير الخارجية الياباني ياسوهيدي ناكاياما، قال في تصريح صحفي له السبت، إن المفاوضات مع تنظيم ”داعش“ بشأن الرهينة الياباني والطيار الأردني قد وصلت إلى طريق مسدود“.

ويأتي تصريح الدبلوماسي الياباني، بعد يومين مع انتهاء المهلة التي حددها تنظيم ”داعش“ موعداً نهائياً لإتمام صفقة تبادل ساجدة الريشاوي المعتقلة العراقية في الأردن مقابل إطلاق سراح الرهينة الياباني لديه كينجي غوتو والحفاظ على حياة الطيار الأردني الأسير معاذ الكساسبة، وسط ترقب وغموض في مصير الرهينتين.

وأكدت الحكومة الأردنية على لسان وزير الإعلام محمد المومني، الخميس، أنها تريد ضمانات بأن الطيار في سلاح الجو الملكي الأردني الأسير لدى تنظيم داعش معاذ الكساسبة، ما زال على قيد الحياة قبل عقد أي صفقة تبادل مع التنظيم.

وأضاف المومني في تصريحات أطلقها مساء الخميس، مع انتهاء المهلة المحددة من ”داعش“، بأن ساجدة الريشاوي ”مازالت في الأردن“، وأكد وجود اتصالات وتنسيق مشترك مع ”الأصدقاء اليابانيين“ ضمن جهود متكاملة لمحاولة إطلاق سراح الرهينة الياباني.

والريشاوي معتقلة لدى السلطات الأردنية ومحكوم عليها بالإعدام بعد أن فشلت في تفجير نفسها في 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2005، ضمن سلسلة تفجيرات وقعت بثلاثة فنادق بالعاصمة عمان، خلفت عشرات القتلى والجرحى في الأحداث المعروفة باسم ”الأربعاء الأسود“.

وأعلن تنظيم داعش في 24 ديسمبر/كانون الأول الماضي اعتقال الكساسبة بعد إسقاط طائرته التابعة للتحالف، قرب مدينة الرقة السورية، ونشر موالون للتنظيم صورا له على مواقع التواصل الاجتماعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com