طهران تؤكد اعتقال باحث بريطاني من أصول إيرانية – إرم نيوز‬‎

طهران تؤكد اعتقال باحث بريطاني من أصول إيرانية

طهران تؤكد اعتقال باحث بريطاني من أصول إيرانية

المصدر: إرم نيوز

أكدت الحكومة الإيرانية بشكل رسمي، يوم الثلاثاء، أنها اعتقلت كاميل أحمدي، وهو مواطن إيراني بريطاني وعالم أنثروبولوجيا.

وقال غلام حسين إسماعيلي، المتحدث باسم القضاء الإيراني فيما يتعلق باحتجاز كاميل أحمدي، ”من حيث المبدأ تم اعتقال هذا الشخض، والتهمة الموجهة له هي الاتصال مع دول ووكالات أجنبية، والقضية قيد التحقيق الأولي وسيتم التحقيق فيها بعد ذلك وسيتم الإعلان عن النتيجة النهائية“.

وكانت تقارير صحفية تحدثت في الـ 11 من أغسطس الماضي، عن قيام قوات أمنية يعتقد أنها تابعة للحرس الثوري باعتقال الباحث البريطاني من أصول إيرانية ”كاميل أحمدي“، بعد مداهمة منزله بالعاصمة طهران.

وردًّا على شكوى مقدمة من إحدى وكالات الأمن في إيران، قال: ”لقد قلنا مرارًا عديدة إنه لن يتم نشر اسم المعتقلين أو الجهة التي رفعت الشكوى ضده؛ لأن القضية لا تزال قيد التحقيق الأولي، والقانون لا يسمح لنا بتقديم تفاصيل“.

وكاميل أحمدي، عالم أنثروبولوجيا إيراني من القومية الكردية، وتم اعتقاله في طهران في الـ11 من أغسطس الماضي.

وقالت شفق رحماني، زوجة كاميل أحمدي، لبي بي سي الفارسية بعد اعتقاله: ”جاءت قوات الأمن إلى منزل أحمدي، وقامت بالعبث في منزله وأخذت وثائق خاصة منها البطاقة الوطنية (الجنسية) وغيرها“.

وأضافت رحماني ”فقد أعلن فرع التحقيق في محكمة الثورة بالعاصمة طهران أن كاميل أحمدي قد احتجز مؤقتًا لمدة شهر“.

وركزت أبحاث كاميل أحمدي في المقام الأول على قضايا مثل الإنجاب، والأطفال العاملين، وتشويه الأعضاء التناسلية للإناث، والزواج المؤقت، وحالة الأقليات الجنسية والإثنية في إيران.

وتقول شفق رحماني إن ”جميع أنشطة زوجها كانت قانونية ومرخصة من قبل الجامعات الإيرانية المرموقة ووزارة الإرشاد“.

وكاميل أحمدي حاصل على جائزة الأدب والعلوم الإنسانية من مؤسسة السلام العالمية بجامعة جورج واشنطن بالولايات المتحدة، وكانت أحدث أعماله البحثية، ”قصة المدينة المحرمة، بحث شامل عن المثليين في إيران“.

وفي السنوات الأخيرة، تم الإبلاغ مرارًا وتكرارًا عن احتجاز أشخاص يحملون جنسية مزدوجة بتهمة محاولة التسلل إلى إيران أو التجسس عليها، وأصبحت واحدة من أكثر القضايا إثارة للجدل في البلاد مع الحكومات الأخرى.

وأحد آخر التقارير في وسائل الإعلام يتعلق باعتقال ”فريبا عادل خواه“، الباحثة في معهد باريس للدراسات السياسية، وجرى اعتقالها في إحدى رحلاتها إلى إيران، فيما أعلنت السلطات الفرنسية في الـ15 من يوليو/ تموز الماضي، أن الباحثة فريبا عادل خواه اعتقلت في إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com