تأزم حكومي في إسرائيل.. كل ما تود معرفته عن محاكمة نتنياهو – إرم نيوز‬‎

تأزم حكومي في إسرائيل.. كل ما تود معرفته عن محاكمة نتنياهو

تأزم حكومي في إسرائيل.. كل ما تود معرفته عن محاكمة نتنياهو

المصدر: رويترز

سيحاول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تجنب توجيه اتهامات له بالفساد في سلسلة جلسات تمهيدية، قبل محاكمة تبدأ، غدًا الأربعاء، سيسعى خلالها إلى إقناع المدعي العام بعدم اتهامه.

ونجاة نتنياهو على الصعيد السياسي أضحت موضع شك في ظل إخفاقه مرتين بتحقيق نصر قاطع في الانتخابات البرلمانية التي أُجريت مرتين هذا العام في أبريل/ نيسان والشهر الماضي.

وينفي الزعيم الأطول بقاء في السلطة بإسرائيل ارتكاب أي مخالفات.

ويرأس نتنياهو، زعيم حزب ليكود اليميني، حكومة تصريف أعمال بعد انتخابات 17 سبتمبر/ أيلول غير الحاسمة، وجرى تكليفه الأسبوع الماضي بتشكيل حكومة، ويسعى إلى تشكيل ائتلاف وحدة وطنية مع منافسه الرئيس بيني جانتس، الذي يقول إنه لن يكون عضوًا في حكومة يرأسها رئيس وزراء يواجه لائحة اتهام.

وفيما يلي دليل بشأن القضايا الجنائية التي تحيط بنتنياهو.

ما الادعاءات ضد نتنياهو؟

أعلن المدعي العام الإسرائيلي أفيخاي ماندلبليت في فبراير/ شباط أنه يعتزم توجيه تهم جنائية لنتنياهو في التحقيقات المدرجة تحت اسم القضية 4000 والقضية 1000 والقضية 2000، في انتظار نتيجة الجلسات التمهيدية، وقد يواجه نتنياهو تهم الاحتيال وخيانة الثقة في القضايا الثلاث جميعها، والرشوة في القضية 4000.

ويقول نتنياهو إنه ضحية تدبير سياسي يشبه ”مطاردة ساحرات“ بالتنسيق بين وسائل الإعلام واليسار لإزاحته من منصبه.

ويُتهم نتنياهو في القضية 4000 بمنح مزايا تنظيمية لشركة بيزك للاتصالات مقابل تغطية إيجابية عنه وعن زوجته سارة على موقع إخباري يديره الرئيس السابق للشركة.

أما القضية 1000 فإنها تتهم نتنياهو وزوجته بتلقي رشاوى على صورة هدايا من أرنون ميلكان، وهو منتج بارز في هوليوود ومواطن إسرائيلي، ومن رجل الأعمال الملياردير الأسترالي جيمس باكر، شملت شمبانيا وسيجارًا.

وفي القضية 2000 يُشتبه أن نتنياهو كان يتفاوض على صفقة مع صاحب صحيفة ”يديعوت أحرونوت“، اليومية الأكثر مبيعًا في إسرائيل، من أجل تغطية أفضل لأخباره مقابل إجراءات من شأنها الحد من توزيع صحيفة يومية منافسة.

 ما هدف الجلسات التمهيدية قبل المحاكمة؟

تتيح للفريق القانوني لرئيس الوزراء فرصة لتفنيد الاتهامات المحتملة ولإقناع النائب العام إما بإسقاطها أو الحد منها، ومن غير الواضح ما إذا كان نتنياهو سيحضر جلسات الاستماع المقررة يومي الأربعاء والخميس، ثم يومي الأحد والاثنين من الأسبوع المقبل، وبعد سماع الدفوع من المتوقع أن يتخذ المدعي العام، أواخر ديسمبر/ كانون الأول، قراره بشأن ما إذا كان سيوجه اتهامًا لنتنياهو من عدمه.

 ماذا سيحدث في حالة توجيه اتهام لنتنياهو؟

إذا وُجه اتهام رسمي لنتنياهو فسيحتاج الأمر شهورًا قبل أن تبدأ محاكمته، كما أنه قد يسعى إلى إبرام صفقة يقر فيها بالذنب بدلًا من محاكمته.

وإذا كان نتنياهو لا يزال في منصب رئيس الوزراء فإن ذلك سيحرره من أي التزام قانوني لتقديم استقالته إذا ما وُجّهت إليه اتهامات رسمية في قضايا الفساد.

وطبقًا للقانون الإسرائيلي، فإنه يتعين على رئيس الوزراء أن يتنحى في حالة إدانته، ولكن يمكنه البقاء في منصبه طوال فترة الإجراءات القانونية بما في ذلك الاستئناف.

ويقول أنصار نتنياهو في الكنيست إنهم سيدعمون منحه حصانة برلمانية من الملاحقة القضائية، لكن من غير الواضح ما إذا كان هناك عدد كافٍ من أعضاء البرلمان الذين سيدعمون مثل هذا التحرك.

  في حالة إدانته في محاكمة.. ماذا سيواجه نتنياهو؟

عقوبة الإدانة بالرشوة تصل إلى السجن إلى 10 سنوات‭ ‬أو الغرامة أو كليهما، وعقوبة الاحتيال وخيانة الأمانة هي السجن لمدة تصل إلى 3 سنوات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com