تقرير: حظر دخول أمريكا يطال مسؤولي أجهزة النظام الإيراني على 3 مستويات – إرم نيوز‬‎

تقرير: حظر دخول أمريكا يطال مسؤولي أجهزة النظام الإيراني على 3 مستويات

تقرير: حظر دخول أمريكا يطال مسؤولي أجهزة النظام الإيراني على 3 مستويات

المصدر: مجدي عمر - إرم نيوز

سلط تقرير إخباري، الاثنين، الضوء على قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بحظر دخول كبار المسؤولين الإيرانيين وذويهم من الدرجة الأولى الأراضي الأمريكي سواء أكان الدخول بهدف الزيارة أم الهجرة، في خضم جهود واشنطن لتنفيذ مواد العقوبات المعنية بمقاطعة مسؤولي نظام طهران.

وأشار التقرير المنشور على موقع ”إيران واير“ المعارض، إلى أن قرار الرئيس الأمريكي جاء كتكليف لوزارة الخارجية بإعداد قائمة تضم أبرز المسؤولين الإيرانيين الذين يتنقلون إلى الأراضي الأمريكية، بهدف منعهم من الدخول باستثناء من لديهم حق اللجوء السياسي ومن يحملون الغرين كارت.

ولفت إلى أن النظام الإيراني لديه بنية معقدة تضم تشعبات عديدة لمسؤوليه، ابتداءً من المرشد، علي خامنئي وأعضاء الحكومة ونواب البرلمان، وأعضاء الأجهزة السيادية وأبرزها السلطة القضائية ومجلس خبراء القيادة ومجلس صيانة الدستور.

وأكد أن قرار الرئيس الأمريكي يطال مسؤولي أجهزة النظام الإيراني على ثلاثة مستويات، المستوى الأول والذي يضم شخص المرشد – سبق وفرضت عليه واشنطن عقوبات – وقادة القوات المسلحة والحرس الثوري والباسيج والسلطة القضائية وفقهاء مجلس صيانة الدستور.

ويأتي في المستوى الثاني رئيس الجمهورية وومستشاروه ونوابه وأعضاء الحكومة من الوزراء ورئيس البنك المركزي، فيما يأتي المحافظون والسفراء ورؤساء الهيئات التمثيلية لإيران في الداخل والخارج ضمن مسؤولي المستوى الثالث الذين يستهدفهم القرار الأمريكي.

ونوه إلى أن قرار إدارة ترامب لم يُدرج مسؤولي النظام الإيراني في الجهات والهيئات سالفة الذكر في قائمة حظر دخول الأراضي الأمريكية فحسب، بل أضاف كذلك ذويهم من الدرجة الأولي وهم: الأب والأم، والزوجة والأبناء، والإخوة وحتى الإخوة غير الأشقاء.

واستشهد التقرير بأزمة تواجد المسؤولين الإيرانيين الأخيرة في الولايات المتحدة لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بمدينة نيويورك، إذ أكد أن المسؤولين المرافقين للرئيس روحاني ووزير خارجيته، جواد ظريف -الذين حصلوا على تأشيرة الدخول بصعوبة وفي آخر لحظة- لم يتمكنوا من التنقل في شوارع نيويورك سوى أرض المطار ومقر الأمم المتحدة ومحل إقامتهم.

وأضاف أن المسؤولين الإيرانيين في هذه الرحلة غير المرحب بهم فيها غير مسموح لهم بالتنقل على الأراضي الأمريكية إلا بإذن خاص من وزارة الخارجية المعنية بتنفيذ قرار حظر دخول مسؤولي نظام طهران.

والدليل على هذا، ما قامت به السلطات الأمريكية من منع المسؤولين الإيرانيين وأبرزهم وزير الخارجية جواد ظريف من زيارة مندوب إيران لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي والذي كان محتجزًا في أحد المستشفيات الأمريكية.

وتابع التقرير أن قرار الإدارة الأمريكية بحظر دخول كبار المسؤولين الإيرانيين أراضيها سيسري طالما لم تتلق وزارة الخارجية أوامر جديدة تخص إلغاء القرار، منوهًا إلى أن قائمة حظر دخول الأراضي الأمريكية يُمكن أن تضم -أيضًا- أي مواطن إيراني يتم إدراجه في قائمة العقوبات مِن غير المسؤولين.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قال أخيرًا في بيان رسمي للبيت الأبيض ”إن إيران تدعم الإرهاب، عبر تهديد جيرانها واحتجاز مواطنين أمريكيين بشكل تعسفي، وتنفيذ هجمات إلكترونية مدمرة، ولهذا قررت أنه من مصلحة البلاد اتخاذ إجراء لتقييد ووقف دخول مسؤولين كبار بحكومة إيران وأفراد أسرهم المباشرين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com