في حكم غير مسبوق.. تركيا تسجن ناشطًا 12 عامًا بتهمة إهانة أردوغان – إرم نيوز‬‎

في حكم غير مسبوق.. تركيا تسجن ناشطًا 12 عامًا بتهمة إهانة أردوغان

في حكم غير مسبوق.. تركيا تسجن ناشطًا 12 عامًا بتهمة إهانة أردوغان

المصدر: إرم نيوز

قضت محكمة تركية بسجن الناشط على السوشيال ميديا، برهان بوراك، بالسجن 12 عامًا بتهمة ”إهانة الرئيس“.

أوردت ذلك اليوم، صحيفة ”بيانت“ التركية باللغة الإنجليزية، وهي تصف هذا الحكم بأنه قياسي في قسوته بالنسبة لما يُعتبر في العادة حرية رأي.

4 رسائل ب 12 سنة سجن

وقالت الصحيفة: إن الدعوى التي حوكم بها بوراك، وهو مواطن عادي من مقاطعة فان بشرق تركيا، هي أربع رسائل على صفحات التواصل الاجتماعي انتقد فيها الرئيس رجب طيب أردوغان، تعود إلى العام 2014.

وقد قضت المحكمة، بسجن بوراك مدة سنة و 9 شهور عن كل رسالة، مع تجريمات أخرى ليصل الإجمالي 12 عامًا و 3 شهور.

ونقلت الصحيفة، عن جيهان دورمان، محامية بوراك أن هذه العقوبة تعتبر مجافية للضمير والقانون؛ كونها تطال اتهامات تدخل في نطاق حرية الفكر والتعبير.

إهانة الرئيس أكبر الجرائم في تركيا

يشار إلى أن تُهمة ”إهانة الرئيس“ تعتبر من أوسع الجرائم تطبيقًا على الصحفيين والناشطين في تركيا، إلى الدرجة التي أضحت فيها تركيا توصف في تقارير منظمات حقوق الإنسان الدولية بأنها أكبر سجن عالمي للصحفيين.

فقبل فترة، كانت قوى الأمن التركية اعتقلت الصحفي على أفجو، رئيس تحرير صحيفة ”نورت“ المعارضة بتهمة إهانة الرئيس. وقبله كان جرى الحكم بسجن الصحفي ياووز دميراغ الكاتب في جريدة ”ديلي تشاغ“ لمدة 11 شهرًا و 20 يومًا، بالتهمة نفسها.

سجل سجناء تهمة ”إهانة الرئيس“ يشمل في تركيا أيضًا الصحفي مصطفى يايلا، الذي كان يعمل في جريدة ”آيدن“، والكاتبة الصحفية نازلي ايليجاك، التي انتقدت أردوغان على تويتر فجرى إدارج التغريدة كإهانة للرئيس، ومثلها في ذلك مثل رسامي الكاركاتير بهادير ياروتز وأوزر أيدوغان اللذين عوقبا بغرامة 7 آلاف ليرة تركية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com