موريتانيا.. حزب إسلامي يدعو للإفراج عن معتقلين في غوانتنامو

موريتانيا.. حزب إسلامي يدعو للإفراج عن معتقلين في غوانتنامو

نواكشوط-دعا محمد جميل منصور، رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية الموريتاني، السفير الأمريكي ببلاده، لاري آندري، لحث حكومة الأخير على الإسراع بالإفراج عن معتقلين موريتانيين في غوانتانامو.

وقال الحزب، في بيان صحفي أصدره مساء الثلاثاء، أن ولد منصور أكد أثناء اللقاء أن محامي ولد صلاحي وولد عبد العزيز (المعتقلين بغوانتانامو) أكدوا في أكثر من مناسبة أن ملف المعنيين ”لا يستند على ما يوجب توقيفهما، مما يعني أن استمرار اعتقالهما يشكل انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان“.

وأحمد ولد عبد العزيز ومحمد ولد صلاحي، هما موريتانيان اعتقلتهما القوات الأمريكية في أفغانستان منذ أكثر من 10 سنوات بسجن غوانتانامو إثر اتهامهم بالارتباط بتنظيمات ”إرهابية“.

وفي سياق منفصل، قال البيان إن رئيس الحزب أوضح للسفير الأمريكي نظرتهم لدور الدبلوماسيين، مشيرا إلى أن هناك فرقا بين الاتصال والحوار والتبادل مع مختلف الأطراف الوطنية وبين التدخل في الشؤون الداخلية، في إشارة إلي اتهامات جهات سياسية وشعبية قبل أسابيع للسفير الأمريكي بالتدخل في شؤون البلاد.

وكانت وسائل إعلام موريتانية قد نشرت خبر لقاء السفير الأمريكي في موريتانيا مع بعض القوي المناهضة للعبودية بموريتانيا، طالبها خلاله أثناء لقاء عقده مع أعضاء من حركة المبادرة الانعتاقية ”ايرا“ المناهضة للعبودية بالعمل ضمن جبهة موحدة من أجل الضغط على الحكومة الموريتانية لحلحلة هذا الملف.

و أضافت ذات المصادر أن السفير أبلغ أعضاء ”ايرا“ بأن الحجج المقدمة من طرف الحكومة في ملف معتقلي الحركة، هي حجج ”هشة“، معتبرا أن جميع الخطوات التي قامت بها الحكومة في هذا الصدد كانت ”مرتبكة وغير فعالة“.

وألقت السلطات الموريتانية القبض في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي على بيرام ولد أعبيدي، رئيس حركة المبادرة الانعتاقية ”إيرا“، وحقوقيين آخرين، بعد مواجهات بين عناصر من حركة ”إيرا“ وقوى الأمن الموريتاني بمدينة روصو (جنوب العاصمة نواكشوط)، إثر محاولة الحركة القيام بمسيرة مناهضة للعبودية غير مرخصة من جانب السلطات.

و“إيرا“ هي حركة حقوقية تأسست في العام 2011، وتهتم بشكل خاص بقضايا الأرقاء السابقين بموريتانيا ويرأسها بيرام ولد أعبيدي الحقوقي الموريتاني البارز (ينتمي لشريحة الأرقاء السابقين).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com