وزارة الدفاع اللبنانية عرضت طائرتين مسيرتين أرسلتهما إسرائيل إلى الضاحية الجنوبية (فيديو)

وزارة الدفاع اللبنانية عرضت طائرتين مسيرتين أرسلتهما إسرائيل إلى الضاحية الجنوبية (فيديو)

المصدر: ا ف ب

عرضت وزارة الدفاع اللبنانية، الخميس، طائرة مسيّرة وحطام طائرة أخرى اتهمت إسرائيل بإرسالهما وسقطتا الشهر الماضي في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، وأثارتا توترًا بين الطرفين.

وقال وزير الدفاع إلياس أبو صعب خلال مؤتمر صحافي عقده في وزارة الدفاع قرب بيروت: إن الطائرتين عبارة عن ”صناعة عسكرية متطورة“ وليستا مجرد طائرتي استطلاع، موضحًا أنه ”لأول مرة تحلق طائرات مسيّرة محملة بمتفجرات فوق المطار، وتعرض الطيران المدني للخطر وتنفجر في شوارع ضاحية بيروت“.

وفي 25 آب/أغسطس، اتهمت السلطات اللبنانية وحزب الله إسرائيل بشن هجوم عبر طائرتين مسيّرتين على الضاحية الجنوبية لبيروت، سقطت إحداهما وانفجرت الثانية قرب المركز الإعلامي للحزب. ولم يصدر أي تعليق من الجانب الإسرائيلي.

وأعلن حزب الله الذي احتفظ بالطائرتين قبل تسليمهما إلى الجيش، أن تحقيقاته أظهرت أنهما كانتا محملتين بالمتفجرات.

وردّ باستهدافه مطلع أيلول/سبتمبر آلية عسكرية إسرائيلية، فيما قالت إسرائيل إن صواريخ طالت قاعدة عسكرية تابعة لها قرب الحدود، وردت بإطلاق عشرات القذائف على قرى حدودية لبنانية.

وفي الثامن من أيلول/سبتمبر، أفاد حزب الله بإسقاطه طائرة مسيّرة إسرائيلية بعد عبورها الحدود جنوبًا.

وقال أبو صعب للصحافيين، الخميس، إن هدف الطائرتين كان ”عدائيًا بنيّة التفجير“ من دون أن يحدد ما الذي استهدفته تحديدًا.

وأوضح أن نتائج التحقيقات التي أجراها الجيش على الطائرة التي سقطت أظهرت أنه تم إطلاقها من البحر من مسافة تقدر بـ4.18 كيلومترًا، إلا أنه لم يتوصل إلى ”نتيجة واضحة عن المنصة التي تم إطلاقها منها“.

وكانت الطائرة محملة بخليط من المتفجرات زنته 4.5 كيلوغرام وفق أبو صعب الذي قال: إنه ”تم التحكم بالطائرة المسيّرة عبر استخدام طائرة استطلاع أخرى من طراز ”يو.آي. في“ كوسيط“.

وقال: ”العدو الإسرائيلي هو من كان متحكمًا بهذه العملية، ويديرها عبر البحر والجو“، موضحًا أن الخطورة هي في قدرة هذا النوع من الطائرات على ترك المتفجرات في أي مكان وتفجيرها عن بعد. وتابع: ”نحن أمام اعتداءات من نوع آخر، وهذا تغيير خطير في قواعد الاشتباك مع إسرائيل منذ انتهاء حرب تموز 2006.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com