بقيمة 15 مليار دولار.. هل أشعلت خطة ائتمان لإيران الخلاف بين ترامب وبولتون؟

بقيمة 15 مليار دولار.. هل أشعلت خطة ائتمان لإيران الخلاف بين ترامب وبولتون؟

المصدر: إرم نيوز

لم تكن شبكة ”أكسيوس“ الإخبارية الأمريكية، الأولى التي تؤكد أن استقالة مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، جاءت بسبب موافقة الرئيس دونالد ترامب على مقترح فرنسي بتقديم حوافز لإيران لإعادتها للتفاوض، هي عملية ”إنقاذ“ قيمتها تسهيلات بقيمة 15 بليون دولار.

قبل ”أكسيوس“ كانت صحيفة ”ديلي بيست“ قد نقلت عن عدة مصادر داخلية من الإدارة الأمريكية معلومات بأن الرئيس ترامب أبلغ عدة مسؤولين بأنه يدرس بجدية المقترح الفرنسي الذي تم التفاهم عليه مع إيران، وهو خط ائتمان بقيمة 15 بليون دولار، في مقابل أن تعود طهران للالتزام بالاتفاقية النووية التي كانت أبرمت عام 2015 في عهد إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.

ونقلت ”ديلي بيست“ عن أربعة مصادر وصفتها أنها على اطلاع بمحادثات الرئيسين الفرنسي والأمريكي، معلومات بأن ترامب لم يرفض المشروع، فيما يؤكد مصدران أن وزير الخارجية مايك بومبيو يميل لمناقشة الموضوع.

تفاصيل الصفقة

فكرة المشروع ”الإنقاذي“ لإيران تقوم على منحها خط ائتمان بقيمة 15 بليون دولار لتعويضها عن الخسائر التي تحملتها جراء العقوبات الأمريكية. في مقابل التسهيلات الائتمانية ترهن إيران نفطها كضمانة سداد، مع تعهدات من طهران بالعودة إلى نصوص الاتفاق النووي لعام 2015، وموافقتها على عدم تهديد أمن الخليج والممرات النفطية والالتزام بالمشاركة في محادثات إقليمية قادمة تتعلق بأمن الشرق الأوسط.

ونقلت الصحيفة من حيثيات قمة الدول السبع الكبرى G7 التي انعقدت في ”بياريتز“ بفرنسا الشهر الماضي، قول الرئيس ترامب للصحفيين، إن ”إيران ربما تحتاج إلى رسالة بخط ائتمان أو قرض يساعدهم على اجتياز المستنقع الصعب“.

وفي تفاصيل استقالة أو إقالة بولتون، فقد اتفقت الروايات المنشورة أنها حصلت في الجلسة المسائية التي عرض فيها ترامب فكرة القبول الأمريكي بصفقة ”الإنقاذ“، حيث كان بولتون شديد الوضوح في رفضها، وهو ما راكم خلافات في الرأي عديدة بينه وبين الرئيس، ما أدى إلى الإقالة أو إلى تقديم الاستقالة في اليوم التالي.

شبكة أكسيوس زادت في تأكيدها على هذه الوقائع أن الرئيس الإيراني حسن روحاني سجّل رضاه على إقالة ترامب لبولتون، بالقول إن ”إيران مستعدة للتفاوض مع الولايات المتحدة بشرط رفع العقوبات الاقتصادية الخانقة“، حسب ما نقلته وكالة ”تسنيم“ الرسمية للأنباء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com