ترامب يثير الجدل بـ“مزحة غريبة“ مع الرئيس المصري

ترامب يثير الجدل بـ“مزحة غريبة“ مع الرئيس المصري

المصدر: أسامة عادل-إرم نيوز

أثار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجدل والدهشة بسؤال غير متوقع عن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قبيل لقائه على هامش مؤتمر قمة السبعة الكبار الأخير في باريس.

وداخل غرفة فندق ”Hotel du Palais“ الفاخر خلال القمة التي عُقدت الشهر الماضي في مدينة ”بياريتز“ بفرنسا، انتظر الرئيس ترامب اجتماعًا مع نظيره المصري عبدالفتاح السيسي.

وقال الرئيس ترامب بصوت عالٍ أمام المسؤولين الأمريكيين والمصريين: ”أين ديكتاتوري المفضل؟“، الأمر الذي سمعه العديد من حضور الاجتماع، وعلى الرغم من قول الشهود إنهم يعتقدون أن الرئيس كان يمزح، إلا أنهم قالوا إن سؤاله قوبل بصمت مذهل، وفقًا لصحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية.

ولم يتضح بعد ما إذا كان السيسي حاضرًا أو سمع التعليق، إذ رفض البيت الأبيض التعليق على الأمر، ولم تتمكن الصحيفة من الحصول على تعليق من المسؤولين المصريين.

وفي قمة مجموعة الـ 7 الكبار لهذا العام، كان ما لا يقل عن 10 مسؤولين أمريكيين و3 مسؤولين مصريين ينتظرون وصول السيسي صباح يوم 26 آب/أغسطس الماضي عندما ألقى الرئيس بمزحته.

وكان من بين الحاضرين وزير الخزانة ”ستيفن منوشين“، ومستشار الأمن القومي آنذاك ”جون بولتون“، ومساعد الرئيس للسياسة الاقتصادية ”لاري كودلو“، وكبير مستشاري أركان البيت الأبيض والمترجم الفوري ”روب بلير“.

وقال شهود العيان إن المسؤولين المصريين الحاضرين تضمنوا وزير الخارجية ”سامح شكري“ ورئيس جهاز المخابرات العامة المصري ”عباس كامل“.

وفي غضون دقائق من التعليق الساخر، التقى الرئيس السيسي بنظيره الأمريكي وسُمح للصحفيين بالدخول، وأثنى ترامب من بين تعليقات أخرى على علاقته بالسيسي، مشيرًا إلى أنهما تحدثا مع بعضهما بعد وقت قصير من فوز ترامب في الانتخابات الرئاسية عام 2016.

وقال ترامب الذي استضاف في عام 2017 أول زيارة للسيسي إلى البيت الأبيض منذ تولي الأخير السلطة: ”لقد فهمنا بعضنا جيدًا، إنه رجل قوي للغاية، ولكنه رجل طيب وقد قام بعمل رائع في مصر، وهذا ليس بالأمر السهل“.

وفي بيان صحفي بعد الاجتماع الثنائي، لم تشر مصر إلى أي توتر في العلاقات بينها وبين الولايات المتحدة.

وقال مكتب الرئاسة المصرية في بيان صدر بعد الاجتماع: ”أعرب الرئيس ترامب عن تقديره لمصر والرئيس السيسي وكذلك التقدم الذي أحرزته مصر في تحقيق الأمن والاستقرار والنمو، على الرغم من عدم الاستقرار الإقليمي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com