أوغلو: لن نتوسل الأوروبيين للانضمام لاتحادهم

أوغلو: لن نتوسل الأوروبيين للانضمام لاتحادهم

زيوريخ (سويسرا)- قال رئيس الوزراء التركي ”أحمد داود أوغلو““في يوم ما سندخل بالتأكيد إلى أوروبا، لكننا لن نتوسل، أو نتسول قرار دخولنا، ولن ننتظر أي تمييز لنا لضمنا إلى الاتحاد الأوروبي، سندخل مرفوعي الرأس، سندخل وكلنا شرف، سندخل بديننا ولغتنا وتقاليدنا“.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها رئيس الحكومة التركية، مساء أمس الجمعة، في مدينة زيورخ السويسرية التي ذهب إليها بعد انتهائه من برنامج ”دافوس“ الاقتصاديوذلك أمام حشد من الأتراك المقيمين في المدينة المذكورة.

وأشار ”داود أوغلو“ إلى اللقاءات التي عقدها في وقت سابق الشهر الجاري، مع عدد من القادة الأوروبيين، في بروكسل، موضحاً أنه أكد لهم خلال تلك اللقاءات على أن انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي ”هدف استيراتيجي لنا“.

وأكد أن ”الدين الإسلامي دين أساسي ورئيسي في أوروبا، وسيظل كذلك“، مؤكداً أنهم سيواصلون تصديهم للأيادي ”التي تمتد بالعدوان على المساجد والجوامع في أوروبا“.

وتابع المسؤول التركي قائلا: ”لقد سيرنا على الزعماء الأوروبيين الرافضين للإرهاب في باريس لنؤكد على أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال لأي شخص أن يخلط بين الإرهاب والإسلام“، معرباً عن رفضه الشديد للهجمات العنصرية التي تستهدف المسلمين في العديد من البلدان الأوروبية، ودور عبادتهم على خلفية الهجمات الإرهابية التي شهدتها مؤخراً بعض المدن الأوروبية.

وفي سياق متصل ذكر رئيس الوزراء التركية أنه ”إذا أصبحت أوروبا في يوم من الأيام قوة عالمية، فهذا سيكون بعضوية تركيا، وإذا قُدر لأوروبا الخروج من الأزمة الاقتصادية، فهذا سيكون بقدرة تركيا الاستثمارية، وبكثافتها السكانية الديناميكية. لذلك أؤكد لكم أننا لسنا عبئاً على أوروبا، فتركيا شفاء لأوروبا، شفاء لمرض العنصرية بها، وشفاء لركودها الاقتصادي، شفاءٌ سيقيلها من عثرتها، ويعيد لها قوتها“.

وأفاد ”داود أوغلو“ قائلا: ”لم يعد هناك أي وجود لتركيا التي كان يحتقرها الجميع، وينظرون إليها بتعالي، تركيا الآن باتت دولة تنظر بعزة وشرف إلى كل من ينظر إليها بتعالي، وباتت قوة تُجبر من يتجاوزون الحدود معها، على التزام حدودهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة