ظريف يرجح عودة الولايات المتحدة للمفاوضات‎ مع إيران

ظريف يرجح عودة الولايات المتحدة للمفاوضات‎ مع إيران

المصدر: إرم نيوز

رجح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عودة الولايات المتحدة إلى طاولة المفاوضات مع إيران من جديد، عقب انسحابها العام الماضي من الاتفاق النووي.

وقال ظريف في مقابلة تلفزيونية مع شبكة ”فرانس 24″، ونشرتها وسائل إعلام إيرانية، اليوم السبت، إن ”اقتراح الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون هو الطريق الصحيح، ومن المرجح أن تعود الولايات المتحدة إلى المفاوضات“.

وأضاف ظريف أن ”لدى إيران طاولة مفاوضات طويلة الأمد، لكن الولايات المتحدة تركت هذه الطاولة بنفسها عندما انسحبت من الاتفاق النووي في مايو/أيار العام الماضي“، مشيرًا إلى أن إيران أجرت محادثات جيدة مع الولايات المتحدة في الماضي، في إشارة إلى عهد الرئيس السابق باراك أوباما.

وتابع وزير الخارجية الإيراني الذي اجتمع أمس مع الرئيس الفرنسي في باريس: ”في حال بدأت الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي الوفاء بالتزاماتها، فإن إيران ستوقف عملية خفض التزاماتها“.

وكشف موقع ”المونيتور“ الأمريكية، يوم الجمعة، عن المقترح الذي قدمه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، خلال اجتماع جمعهما في العاصمة الفرنسية باريس.

ونقل الموقع عن دبلوماسيين قولهم: إن ”المقترح الذي قدّمه ماكرون لإيران والولايات المتحدة الأمريكية يقضي بالسماح لبعض الدول باستيراد النفط الإيراني مقابل مفاوضات محدودة بين طهران وواشنطن“.

ونقلت الصحيفة الإلكترونية الأمريكية عن الدبلوماسيين قولهم: ”إن فرنسا تسعى لإقناع ترامب بإصدار إعفاءات من العقوبات لبعض مشتري النفط الإيرانيين لفترة محدودة“.

وقال مسؤول أوروبي، شريطة عدم الكشف عن هويته، إن الاقتراح تضمن منح حوافز محدودة لفترة محددة في مقابل مفاوضات تهدف إلى اختبار إيران، مضيفًا أن ”المسؤولين لا يعتقدون أن مجرد الضغط على إيران سيمنح الإيرانيين فرصة“.

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بعد اجتماعه مع ماكرون، إن ”مفاوضاته كانت مثمرة مع الرئيس الفرنسي“.

وفي مقابلة مع قناة ”يورو نيوز“، قال ظريف: ”أجريت مباحثات جيدة جدًا مع ماكرون الذي يتخذ خطوات متقدمة من أجل أن تلعب أوروبا دورًا أكبر في المعادلات.. أقول لترامب إن الاتفاق النووي لصالحه ولصالح أمريكا“.