مؤامرة غربية للإطاحة بفلاديمير بوتين – إرم نيوز‬‎

مؤامرة غربية للإطاحة بفلاديمير بوتين

مؤامرة غربية للإطاحة بفلاديمير بوتين

المصدر: إرم- من مدني قصري

في مقابلة مع صحيفة روسية، يوم الأربعاء، اتهم المتحدث باسم الرئيس الروسي ديميتري بيسكوف، الغربيين، باستخدام الصراع الأوكراني لـ ”عزل روسيا وخنق الاقتصاد الروسي والإطاحة بفلاديمير بوتين“.

وللأسبوعية ”أرجومانتي إي فاكتي“، قال دميتري بيسكوف: ”فلو لم تكن هناك شبه جزيرة القرم“، أو ”شرق أوكرانيا“ لكانوا وجدوا شيئا آخر“، قبل أن يضيف ”أنا مقتنع بأن الغرب لا يمكنه أن يتخلص منا“، مشيرا إلى أن ”عزل روسيا سيكون خطأ فادحا“.

وفي يوم الثلاثاء، خلال خطابه السنوي للاتحاد أمام الكونغرس الأميركي، قال أوباما إنّ من دواعي سروره أن العقوبات الغربية أضعفت روسيا التي أصبحت الآن ”معزولة“، وصار اقتصادها ”أشلاء“.

ووفقا للمتحدث باسم فلاديمير بوتين، فإن الاقتصاد الروسي تحت السيطرة ”على الرغم من العقوبات غير الشرعية“ التي اتخذتها الدول الغربية، إلى جانب انخفاض أسعار النفط التي أدت إلى انخفاض قيمة الروبل. ”سأكرر ما قاله فلاديمير بوتين من أن كل شيء تحت السيطرة، ونحن ندرك ما نفعله، وكيف نفعله، ولدينا كل ما نحتاج إليه في سبيل ذلك“، قال ديمتري بيسكوف في إصرار.

وردا على سؤال حول النزاع في شرق أوكرانيا، حيث استؤنف القتال في الأسبوع الماضي، قال ديمتري بيسكوف إنّ روسيا لا تملك الوسائل لحل هذا النزاع.

”كل ما تستطيع روسيا أن تفعله، فعلته بالفعل“، قال ديمتري، مشيرا إلى قوافل المساعدات الإنسانية والإمدادات الروسية من الفحم والكهرباء إلى جنوب شرق أوكرانيا. ”إنه صراع وطني، لا ينتهي إلا من خلال الحوار. والحكومة الأوكرانية وحدها تستطيع أن تفعل هذا“، قال موضحًا، مع التأكيد على يقينه من أن أوكرانيا ستبقى في المستقبل مرتبطة بروسيا اقتصاديا.

لكن ديمتري بيسكوف، تقول صحيفة ”لوبوان“ الفرنسية، اعترف مع ذلك أن روسيا، على الرغم من ”النشوة الوطنية“ التي أعقبت ضم شبه جزيرة القرم، تمر بمرحلة مضطربة بسبب ”المواجهة مع الغرب“. ”مواجهة سياسية وعقائدية ودبلوماسية وإعلامية، ولكنها ليست عسكرية من حسن الحظ“، قال في النهاية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com