سياسي إيراني بارز: سوء الإدارة أضر حياة المواطنين أكثر من العقوبات

سياسي إيراني بارز: سوء الإدارة أضر حياة المواطنين أكثر من العقوبات

المصدر: مجدي عمر- إرم نيوز

أكد السياسي الإيراني البارز محمد رضا عارف، أن فشل الإدارة في الحُكم أضر حياة مواطني بلاده أكثر من العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران، معتبرًا أن العقود الأربعة الماضية من عُمر الجمهورية الإسلامية سجلت إخفاقات عديدة بحق الشعب الإيراني.

وأضاف عارف في تصريحات اليوم الجمعة، أن إيران تواجه اليوم في العقد الخامس من الثورة تحديات خطيرة في الداخل والخارج، حيث اعتبر أن فشل الإدارة في أجزاء من الحُكم وعدم تنفيذ مطالب المواطنين بجانب العقوبات الدولية أبرز هذه التحديات.

وتابع عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام بقوله: ”إنني أرى أن أهم موضوع يُمكن اتباعه في الفترة الراهنة هو تحليل مواطن الضعف التي مرت علينا خلال العقود الأربعة الماضية من حيث الأداء السياسي بهدف تلبية مطالب مواطنينا“ بحسب ما ذكرت وكالة أنباء ”فارس“ المحلية.

وطرح السياسي الإصلاحي الإيراني تساؤلًا حول مدى نجاح نظام بلاده في تحقيق مطالب وأهداف المواطنين بعد أحداث الثورة الإيرانية عام 1979، حيث قال: ”هل بالفعل نجحنا في تحقيق أهداف وقيم الثورة وتحقيق مطالب المواطنين، وما أسباب عدم نجاحنا في بعض هذه الأمور رغم مرور أربعة عقود على الثورة“.

وأكد عارف أن بلاده تواجه تحديات خطيرة تهدد المجتمع الإيراني بجانب سوء الإدارة واضطراب الأوضاع السياسية مثل أزمة المياه والبيئة وفشل النظام الإداري والمصرفي والتأمين الاجتماعي فضلًا عن فشل الحكومات الإيرانية المتعاقبة في محاربة الفقر والفساد والعنصرية والارتقاء بالمستوى المعيشي للمواطنين.

وكان المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، قد قال أخيرًا إن العقود الأربعة الأولى من عُمر الجمهورية الإسلامية شهدت تحديات كبيرة، فيما ستشهد العقود الأربعة الثانية من الحُكم تحسنًا في الاقتصاد والأوضاع السياسية على حد تعبيره.

وتشهد إيران أزمات سياسية واقتصادية غير مسبوقة أدت إلى تردي المستوى المعيشي لشرائح عديدة من المواطنين، حيث تعاني الساحة السياسية في إيران من تضييق ممنهج بسبب تحكم دائرة المرشد الأعلى وقوات الحرس الثوري في مقاليد أمور الدولة، فيما تصاعدت حدة الأزمات الاقتصادية منذ أزمة الاتفاق النووي وفرض الولايات المتحدة الأمريكية العقوبات على طهران.