طهران تعتقل الرئيس التنفيذي لشركة ”إيران خودرو“ للسيارات بتهم فساد

طهران تعتقل الرئيس التنفيذي لشركة ”إيران خودرو“ للسيارات بتهم فساد

المصدر: إرم نيوز

ألقت السلطات الأمنية في إيران، القبض على هاشم يكه زارع، الرئيس التنفيذي لشركة ”إيران خودرو“، بتهم فساد إداري واقتصادي، وذلك بعد إعلان إقالته من منصبه، حسب ما أعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي.

و“إيران خودرو“ هي واحدة من أكبر الشركات المصنعة للسيارات في إيران بالشراكة مع المجموعة الفرنسية ”PSA Peugeot Citroen“.

لم يتم الإعلان عن السبب الحقيقي وراء اعتقال الرئيس التنفيذي للشركة، لكن وكالة أنباء ”فارس نيوز“ المقربة من الحرس الثوري، نقلت عن مصادر مطلعة قولها، اليوم الثلاثاء، إنه ”عقب إعلان إقالة هاشم يكه زارع من منصبه الاثنين، جرى اعتقاله فورًا مساء الاثنين، بتهم تتعلق في قضايا فساد إداري واقتصادي“.

وقاد زارع، الشركة على مدى السنوات السبع الماضية، وفي الوقت ذاته كان رئيس مجلس إدارة بنك ”بارسيان“ الذي يعد من أهم المصارف الإيرانية التجارية.

وهذه الحالة الثانية التي يتم فيها القبض على مديري الكيانات الحكومية مباشرة بعد طردهم من وظائفهم، فقد تم اعتقال رئيس منظمة الخصخصة الإيرانية عبد الله بور حسيني، في الـ 14 من آب/أغسطس الجاري.

وأفادت تقارير بأن مديرين آخرين من شركة ”إيران خودرو“، تم اعتقالهما في الأيام الأخيرة، في حين جرى تعيين علي آبادي بمنصب رئيس الشركة عقب إقالة واعتقال زارع.

وبالإضافة إلى ”إيران خودرو“، جرى اعتقال 6 مديرين لشركة ”سايبا“، التي تعد ثاني شركة لصناعة السيارات، فيما جرى منع مديرها التنفيذي من مغادرة إيران لحين التحقيق معه.

في الـ 18 من آب/أغسطس الجاري، أكد المتحدث باسم لجنة برلمانية أن ”الفساد المالي الواسع، حول شركات صناعة السيارات في إيران إلى مافيا قوية“، متهمًا الشركات المملوكة للحكومة ”بسوء الإدارة ما أدى إلى تراكم ديون ضخمة للبنوك المملوكة للحكومة“.

وقبل خمس سنوات، أصدر البرلمان الإيراني تقريرًا، جاء فيه أن شركات السيارات تدار تحت سيطرة الحكومة الثقيلة والتدخل السياسي، وقد هاجم التقرير عدم وجود الانضباط المالي والشفافية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com