دون البقاء في غزة.. جهات أمنية إسرائيلية تطالب بعملية ”خاطفة“ لإسقاط ”حماس“

دون البقاء في غزة.. جهات أمنية إسرائيلية تطالب بعملية ”خاطفة“ لإسقاط ”حماس“

المصدر: إرم نيوز

طالبت دوائر عسكرية وأمنية في إسرائيل بضرورة أن تكون الضربة العسكرية المرتقبة لحركة حماس في قطاع غزة ”خاطفة“ وقوية دون البقاء في القطاع والسيطرة عليه، بسبب تكلفة ذلك على إسرائيل، وفقًا لمراقبين.

ونقلت إذاعة جيش الاحتلال عن الجنرال تال روسو القائد الأسبق للمنطقة الجنوبية قوله ”ربما ندخل في عملية عسكرية ضد غزة، يجب أن نوجه لهم ضربات بكل قوة، لكن دون اجتياح والسيطرة على غزة، نحن لسنا بحاجة إلى مليوني نسمة“.

وتابع قائلًا: ”نحن ننساق مع الوضع في غزة ولا نديره، ولا أعتقد أن بيني غانتس سيتصرف في مثل هذا الوضع بطريقة تختلف عن نتنياهو“.

تآكل الردع

ونقلت صحيفة ”يدعوت أحرونوت“ العبرية عن وزير التعليم السابق نفتالي بينيت قوله: ”ردع إسرائيل يتآكل ويتراخى، العناصر المسلحة في غزة أصبحت أكثر جرأة يومًا بعد يوم، حان الوقت للانتقال لإستراتيجية الهجوم المستمر على قادة الإرهاب، عليهم الفرار والاختباء طوال اليوم خوفًا على حياتهم، إذا لم نغير التوجه الحالي، قريبًا سنستيقظ على هجوم إستراتيجي أو خطف جندي“.

ونقلت القناة الـ 12 العبرية عن المحلل الأمني تامير سطيمان قوله إنه ”في ظل التقييمات والخشية من إطلاق صواريخ مضادة للدروع – في المؤسسة الأمنية يدرسون تعزيز نظام التحصينات، وتركيب شبكات ظل للتمويه في مناطق واسعة داخل الكيبوتسات القريبة من الحدود مع غزة والمكشوفة للنار من غزة“.

وأضاف: ”شبكات الظل هذه ستكون كبيرة كي تستخدم كشبكات تمويه وبذلك تنضم هذه إلى الوسائل الأخرى التي سبق ووضعها الجيش على الحدود مع غزة ، مثل: السواتر الرملية، والجدران التي تخفي ما وراءها والمنتشرة على محاور الطرقات“.

من جهته، رأى روعي كايس المحلل السياسي بقناة ”كان“ العبرية، في تصريح له أنه ”لم يتم رؤية الوسطاء من الأمم المتحدة ومصر وقطر في قطاع غزة منذ فترة طويلة – حماس تتجاهل إطلاق الصواريخ وتؤكد أن العمليات الأخيرة ناتجة عن ”شباب غاضبون“ لتبرير الحدث وخلق حالة من الضغط على ”إسرائيل“ للمضي قدمًا في تفاهمات التهدئة“.

نتنياهو يرد

في المقابل، رد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على الهجوم الحاد الذي تعرض له في الأيام الأخيرة بسبب ما يراه كثيرون صمتًا عن إطلاق الصواريخ وتنفيذ عمليات التسلل عبر الحدود من قطاع غزة لخشيته من تأثير أي تصرف عسكري على انتخابات الكنيست المقبلة.

وقال خلال توجهه إلى أوكرانيا: ”لقد سمعت تصريحات أنني أتجنب القيام بعمل عسكري واسع في غزة بسبب اعتبارات الانتخابات، هذا غير صحيح، وكل من يعرفني يعرف أن اعتباراتي موضوعية، إذا لزم الأمر سنشرع في حملة عسكرية واسعة بغض النظر عن الانتخابات“.

وتأتي تصريحات نتنياهو في اعقاب سلسلة التصعيدات الأمنية السبت والأسبوع الماضي بالمنطقة الحدودية بين إسرائيل وغزة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com