حادث ”شارلي“ يقرب بين الرباط وباريس

حادث ”شارلي“ يقرب بين الرباط وباريس

المصدر: الرباط - سكينة الطيب

تستعد باريس والرباط لإنهاء خلافهما بزيارتين متبادلتين بين وزيري خارجية البلدين، حيث سيقوم وزير الخارجية المغربي بزيارة لباريس في بحر الأسبوع الحالي، بينما سيقوم وزير خارجية فرنسا بزيارة المغرب قريبا، بعد ارتفاع الأصوات الفرنسية المنادية باستئناف التعاون الأمني والمخابراتي بين المغرب وفرنسا، على ضوء الاعتداءات الإرهابية التي تعرضت لها باريس.

وتعيش العلاقات الأمنية الفرنسية المغربية جمودا بسبب الأزمة الناتجة عن قرار القضاء الفرنسي، ملاحقة مسؤولين مغاربة في ملفات تتعلق بالتعذيب، مما دفع الرباط الى توقيف كافة اتفاقيات التعاون القضائي مع باريس.

ويقوم وزير الخارجية المغربي والتعاون صلاح الدين مزوار هذا الأسبوع بزيارة لباريس، حيث سيلتقي على الخصوص، بنظيره الفرنسي لوران فابيوس. وقال مزوار ”أعتزم التوجه إلى باريس هذا الأسبوع للالتقاء على الخصوص، بنظيري الفرنسي لوران فابيوس“، موضحا أن هذه الزيارة ستشكل مناسبة ”للوقوف على مختلف أوجه تعاوننا الثنائي، وذلك في السياق الخاص والأليم الذي تجتازه فرنسا“.

وأضاف مزوار أن ”هذه الزيارة تعكس مرة أخرى، الإرادة الراسخة والصادقة للمملكة المغربية، لتجاوز كافة العوائق التي يمكن أن تعرقل التعاون التام بين البلدين، وذلك بشكل نهائي ودائم“.

من جهته قال الناطق الرسمي باسم الحكومة الفرنسية رومان نادال، إن السلطات الفرنسية تنسق مع نظيرتها المغربية، بخصوص زيارة وزير الخارجية الفرنسية لوران فابيوس إلى المغرب، نافيا أن يتم إلغاؤها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com