الجيش الكاميروني يحرر 24 رهينة من ”بوكو حرام“‎ – إرم نيوز‬‎

الجيش الكاميروني يحرر 24 رهينة من ”بوكو حرام“‎

الجيش الكاميروني يحرر 24 رهينة من ”بوكو حرام“‎

ياوندي- أفرج الجيش الكاميروني عن 24 رهينة من إجمالي حوالي 100 رهينة اختطفت، الأحد، من قبل ”بوكو حرام“، بمنطقة أقصى الشمال الكاميروني، المحاذية لنيجيريا معقل المجموعة المسلّحة، وفقا لما أعلنه، الاثنين، المتحدّث باسم وزارة الدفاع الكاميرونية، الكولونيل ”ديدييه بادجاك“.

وأوضح بادجاك أنّ ”عملية الإفراج عن الرهائن وقعت الأحد، فيما تواصل القوات الكاميرونية مطاردة العناصر المسلّحة التي اختطفت قرابة الـ 100 شخص، بينهم حوالي 50 فردا منهم في أعمار تتراوح بين الـ 10 إلى 15 عاما“، دون تقديم المزيد من التفاصيل بخصوص ظروف وملابسات عملية الإفراج.

وفي سياق متصل، قال مصدر أمني كاميروني فضل عدم ذكر اسمه، إنّ الرهائن المعنيين تمّ العثور عليهم من قبل الجيش الكاميروني، في وقت كان الأخير يلاحق فيه عناصر المجموعة المسلّحة، مضيفا أنّ ”بوكو حرام أخلت سبيل الرهائن الـ 24 حين كانت عناصرها بصدد الفرار نحو نيجيريا، ولقد كانت هذه الرهائن الأكثر ضعفا ضمن المجموعة المسلحة، والأكيد أنها كانت تعيق تقدّم المجموعة المسلّحة في طريقها للفرار من الجيش الكاميروني“.

واختطف حوالي 100 قروي، الأحد، من بلدة ”مباس“ المجاورة لمدينة ”تورو“ الكاميرونية، على بعد أقل من كيلومتر واحد من نيجيريا، حيث لا يفصلها عن البلد المجاور سوى نهر.

ووفقا للشهادات الأوّلية التي قام الجيش الكاميروني بجمعها، فإنّ عناصر ”بوكو حرام“ عبرت النهر، فجر أمس الأحد، وهاجمت القرى الواقعة على ضفافه، بينها بلدة ”مباس“.

وبإخطارها، تدخّلت قوات الأمن الكاميرونية، وجرى تبادل لإطلاق النار بين الجانبين، قبل أن ”تعاود عناصر المجموعة المسلحة عبور النهر للفرار باتجاه نيجيريا.

وقبل ذلك، أضرمت النار في البلدة والاستيلاء على الماشية الموجودة فيها، بحسب المصدر الأمني.

وتأتي هذه الحادثة إثر أقل من 48 ساعة من وصول القوات التشادية إلى منطقة أقصى الشمال الكاميروني في إطار التصدّي لتهديدات ”بوكو حرام“ على الكاميرون وعلى حوض بحيرة تشاد عموما.

وتماما على غرار ما يحصل في الشمال الشرقي النيجيري، تعاني منطقة أقصى الشمال الكاميروني من هجمات متواترة من قبل ”بوكو حرام“، استهدفت مدنيين وعسكريين.

وتسعى وحدات الجيش الكاميروني المتمركزة على طول الحدود بين البلدين إلى التصدّي للمجموعة المسلّحة، غير أنّ الأخيرة كثّفت من هجماتها، وهو ما جعل مهمّة الوحدات العسكرية الكاميرونية تزداد صعوبة.

وبلغة قبائل ”الهوسا“ المنتشرة في شمالي نيجيريا، تعني ”بوكو حرام“، ”التعليم الغربي حرام“، وهي جماعة نيجيرية مسلحة، تأسست في يناير/ كانون الثاني 2002، على يد محمد يوسف، وتقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية ذات الأغلبية المسيحية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com