وسط انتقادات حزبه.. تصريحات غانتس بشأن ائتلاف مع نتنياهو تثير زوبعة في إسرائيل – إرم نيوز‬‎

وسط انتقادات حزبه.. تصريحات غانتس بشأن ائتلاف مع نتنياهو تثير زوبعة في إسرائيل

وسط انتقادات حزبه.. تصريحات غانتس بشأن ائتلاف مع نتنياهو تثير زوبعة في إسرائيل

المصدر: القدس المحتلة- إرم نيوز

قال تقرير عبري، اليوم الإثنين، إن بيني غانتس زعيم حزب ”كاحول لافان“ أو ”أزرق أبيض“ الذي ينافس ”الليكود“ على قيادة الحكومة في انتخابات الكنيست المقبلة، قد أبدى موافقة مبدئية على تشكيل ائتلاف حكومي مع ”الليكود“ بشرط أن يكون هو رئيس الوزراء وليس نتنياهو.

وبعد أن أثار الجدل السياسي داخل حزبه، عاد غانتس؛ لتوضيح تصريحاته أو تبريرها أمام أنصاره، قائلًا: إنه لن يشارك في حكومة يقودها نتنياهو، وإنه في حال شكل ائتلافًا مع ”الليكود“ فإن ذلك سيكون مشروطًا بألّا يكون نتنياهو رئيسًا للوزراء.

يأتي ذلك الموقف، وسط انتقادات عارمة داخل ”كاحول لافان“ من موقف بيني غانتس، الذي اعتبره أقطاب الحزب تجاهلًا لهم، ما ينذر ببوادر شرخ في علاقة أقطاب الحزب ببعضهم البعض، قبيل انتخابات الكنيست في سبتمبر/أيلول المقبل.

ويرى معظم أقطاب حزب ”كاحول لافان“، أن بيني غانتس اتخذ خطوة تمثل انفصالًا عن الخط الرسمي للحزب، والذي يمنع الجلوس مع نتنياهو في حكومة واحدة، وهو ما استدعى غانتس إلى التغريد عبر ”تويتر“ لاحقًا لتوضيح الفكرة.

ونشر غانتس، مقطعًا مصورًا من مقابلة متلفزة له يتحدث فيها عن الهدف من قراره، قائلًا إن ”الحكومة المقبلة للدعوة إلى الوحدة، دون نتنياهو“.

وأوضح غانتس، أنه لا يمكن لحزبه أن يشارك في حكومة برئاسة نتنياهو، ليس لأنه يكرهه شخصيًا بل لأن هناك ثلاث لوائح شبهات جنائية بحق نتنياهو.

وأضاف أنه رفض اقتراحات سخية عرضها عليه نتنياهو بعد الانتخابات السابقة.

ويتساءل أعضاء ”كاحول لافان“ عن مصير مائير لابيد أحد الأقطاب البارزين في الحزب من مسألة تناوب غانتس ونتنياهو على قيادة الحكومة، وما الذي سيخرج به لابيد من تلك الصفقة.

وبحسب قناة ”مكان“ العبرية، فإن تصريحات غانتس أثارت زوبعة في الحلبة السياسية حيث قال القطب في المعسكر الديمقراطي إيهود براك إن غانتس وحزب ”العمل – غيشر“ سيوافقان على الانضمام إلى حكومة برئاسة نتنياهو .

وفي غضون ذلك، انسحبت مجموعة تضم حوالي 1000 منتسب من حزب العمل؛ لينضم أعضاؤها إلى المعسكر الديمقراطي، وقال زعماء هذه المجموعة إن المعسكر الديمقراطي هو الذي يحافظ حاليًا على قيم الاشتراكية الديمقراطية.

وفي اليمين اعتبرت اييلت شاكيد، رئيسة حزب اليمين الموحد، أن غانتس سيزحف إلى حكومة نتنياهو، مضيفة أنها لا تمانع بالشراكة مع غانتس شريطة أن ينضم حزب ”كاحول لافان“ إلى حكومة يمينية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com