واشنطن: إطلاق النار في ”مهرجان الثوم“ إرهاب داخلي – إرم نيوز‬‎

واشنطن: إطلاق النار في ”مهرجان الثوم“ إرهاب داخلي

واشنطن: إطلاق النار في ”مهرجان الثوم“ إرهاب داخلي

المصدر: الأناضول

أعلنت السلطات الفيدرالية الأمريكية، أنها ستحقق في إطلاق النار الذي وقع نهاية يوليو/ تموز المنصرم، خلال ”مهرجان الثوم“ في ولاية كارولينا الشمالية، باعتباره ”إرهابًا داخليًا“.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، عقده الوكيل الخاص في مكتب التحقيقات الفيدرالي ”إف بي آي“ جون بينيت، أذيع على قناة ”إيه بي سي نيوز“ الأمريكية.

وأرجع بينيت، اعتبار إطلاق النار الذي أسفر عن مقتل 4 أشخاص بينهم المهاجم ”إرهابًا داخليًا“، إلى اكتشاف المسؤولين أن المهاجم ”كانت لديه قائمة بأهداف محتملة أخرى“.

وقال: ”القائمة المستهدفة كانت تشمل محاكم ومؤسسات دينية، وأخرى سياسية لكل من الحزبين الجمهوري والديمقراطي“، دون مزيد من التفاصيل.

وفي 19 يوليو الماضي، أطلق سانتيانو ويليام ليغان (19 عامًا)، النار على جمع من الناس خلال احتفال ”مهرجان الثوم“، الذي يقام سنويًا في مدينة جيلروي بكارولينا الشمالية، أسقط على إثره 3 قتلى و13 مصابًا.

وعلى خلفية تلك الهجمات، طالب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاثنين، وزارة العدل بسن تشريع يتسنى بموجبه معاقبة مرتكبي جرائم الكراهية والقتل الجماعي بـ ”الإعدام“.

كما دعا إلى إقرار تشريع يفرض إجراء فحص أمني لمشتري الأسلحة النارية، على خلفية هجومي السبت.

بدورها، رصدت منظمة ”أرشيف العنف المسلح“، أن حادثي تكساس وأوهايو يحملان رقمي 250 و251، في قائمة حوادث إطلاق النار الجماعي بالولايات المتحدة خلال 2019 وحده، وقالت إن حوادث إطلاق النار الجماعي ”باتت عملًا شائعًا في الولايات المتحدة”.

وبموجب القانون الجنائي الاتحادي، يعرّف ”الإرهاب الداخلي“ بأنه أفعال خطرة على حياة الإنسان، تشكل انتهاكًا للقوانين الجنائية للولايات المتحدة أو لأي دولة، وتهدف إلى ترهيب المدنيين والتأثير على سياسات الحكومة من خلال التخويف أو غيرها من أعمال العنف.

وتمت إضافة تعريف ”الإرهاب الداخلي“ إلى قانون الولايات المتحدة بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، جزءًا من قانون ”يو إس إيه باتريوت“، الذي شرّع إجراءات مراقبة من أجل مواجهة الإرهاب المتشدد، والتهديدات الأجنبية للولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com