الشركة المالكة: احتجاز إيران لناقلة ترفع علم بريطانيا ”غير مقبول“ – إرم نيوز‬‎

الشركة المالكة: احتجاز إيران لناقلة ترفع علم بريطانيا ”غير مقبول“

الشركة المالكة: احتجاز إيران لناقلة ترفع علم بريطانيا ”غير مقبول“

المصدر: رويترز

قالت الشركة المالكة للناقلة ”ستينا إمبيرو“، التي ترفع علم بريطانيا وتحتجزها إيران، اليوم الثلاثاء، إن استمرار احتجازها ”غير مقبول وغير مبرر“ وثمة مخاوف على صحة الطاقم المحتجز منذُ 19 يومًا.

وكانت قوات الحرس الثوري الإيراني احتجزت السفينة في مضيق هرمز يوم 19 من شهر يوليو/تموز الماضي، لمزاعم انتهاكها القوانين البحرية، وجاء ذلك بعد أسبوعين من احتجاز بريطانيا لناقلة نفط إيرانية قرب جبل طارق بتهمة انتهاك عقوبات على سوريا، حيثُ استبعدت بريطانيا مرارًا أي سعي لتبادل الإفراج عن الناقلتين.

وقال إيريك هانيل رئيس شركة ”ستينا بالك“ المالكة للناقلة التي تحتجزها إيران ومديرها التنفيذي، إن اتصال الشركة بالطاقم محدود.

وأضاف في بيان أنه ”رغم أنهم في حالة صحية جيدة، مع وضع الظروف في الاعتبار، فإننا لا نزال نشعر بالقلق على صحتهم بسبب طول الفترة الزمنية لاحتجازهم“.

وقالت الشركة إن أفراد الطاقم البالغ عددهم 23 بحارًا هم من مواطني الهند وروسيا ولاتفيا والفلبين.

وقال هانيل إن زيارة قنصلية من فنلندا إلى السفينة تمت في الـ3 من شهر أغسطس/آب الجاري نيابة عن سلطات لاتفيا، مضيفًا أن ”المندوب الفنلندي قال إن أفراد الطاقم يتمتعون بصحة جيدة لكن فترة احتجازهم لا تزال مبعث قلق كبير بالنسبة لهم“.

وتابع قائلًا: ”نريد التأكيد على الظروف الصعبة التي يتحملونها نتيجة لهذا الوضع المستمر“.

وقالت الشركة إنها لم تتلق بعد ردًا رسميًا من السلطات الإيرانية على طلب لزيارة السفينة.

وحذر الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، من أن الملاحة في مضيق هرمز ربما لن تكون آمنة، مضيفًا أن ”الحرب مع إيران هي أم الحروب“.

وانضمت بريطانيا يوم أمس الاثنين إلى الولايات المتحدة في مهمة بحرية أمنية في الخليج لحماية السفن التجارية العابرة لمضيق هرمز.

وتضاعفت تكلفة تأمين السفن المبحرة في المنطقة بنحو 10 أمثالها مع تزايد المخاطر، مما دفع ملاك بعض السفن لتجنب المرور في المنطقة برمتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com