وزير خارجية فرنسا يتهكم إزاء أسباب إلغاء الرئيس البرازيلي اجتماعًا معه‎ – إرم نيوز‬‎

وزير خارجية فرنسا يتهكم إزاء أسباب إلغاء الرئيس البرازيلي اجتماعًا معه‎

وزير خارجية فرنسا يتهكم إزاء أسباب إلغاء الرئيس البرازيلي اجتماعًا معه‎

المصدر: ا ف ب

سخر وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان، اليوم الأحد، من ”حالة طوارئ“ بسبب ”قص الشعر“، وذلك في مقابلة مع صحيفة ”لو جورنال دو ديمانش“.

وألغى الرئيس البرازيلي غايير بولسونارو، الاثنين الماضي، موعدًا كان مقررًا مع لودريان خلال زيارته البرازيل، نظرًا لاستيائه إزاء قرار الوزير الفرنسي لقاء منظمات غير حكومية برازيلية تنتقده بمعظمها.

وألغى الرئيس البرازيلي اللقاء في اللحظة الأخيرة، ثم نشر على فيسبوك شريطًا مصورًا وهو يقوم بقص شعره في الوقت الذي كان يفترض فيه أن يلتقي لودريان.

وأعلن لودريان في المقابلة ”جميعنا يعلم الضغوط المرتبطة بجداول الأعمال المثقلة لرؤساء الدول. على ما يبدو، كان هناك أمر طارئ مرتبط بالشعر. وهذا أمر غريب“، علمًا أن لودريان أصلع.

لكنه وصف زيارته إلى البرازيل بـ ”الإيجابية جدًّا“.

وأضاف ”التقيت نظيري والمجتمع المدني البرازيلي، خصوصًا المنظمات غير الحكومية، وكذلك المجتمع المدني الاقتصادي.. التقيت -أيضًا- حكام معظم الولايات.. من مصلحة فرنسا التحاور مع البرازيل، كل البرازيل“.

وبرر الرئيس البرازيلي قراره عدم الالتزام بهذا الموعد مع لودريان بأن الأخير كان يعتزم لقاء منظمات غير حكومية.

وقال الرئيس اليميني لصحفيين في برازيليا: ”ما الذي جاء ليناقشه مع المنظمات غير الحكومية هنا؟.. مجرد أن نقول منظمات غير حكومية فهذا مؤشر مقلق بالنسبة لكل من يتمتع بأدنى حدود التفكير السليم“.

وأضاف ”كان على جدول أعمال لودريان موعد مقرر معي، وعلمت -أيضًا- أن لديه لقاءات مع نائب الرئيس هاملتون موراو ومع منظمات غير حكومية، من الذي يتعمَّد الإضرار بالبرازيل؟ المنظمات غير الحكومية“.

وألغي اللقاء الذي كان مقررًا بين الرجلين الاثنين الماضي ”لأسباب متعلقة بجدول الأعمال“.

وفي رسالة نشرت على تويتر، أكدت سفارة فرنسا في البرازيل أن لودريان التقى: ”أعضاء من المجتمع المدني للحديث عن التحديات المتعلقة بالتغير المناخي وحماية البيئة من منظور مؤتمر المناخ“ الخاص بالأمم المتحدة المقرر عقده في سانتياغو في تشيلي في كانون الأول/ديسمبر المقبل.

والمناخ موضوع حساس بالنسبة لبولسونارو المشكك بالتغير المناخي، وقد أثار ضجة في الآونة الأخيرة بتشكيكه في أرقام رسمية حول انحسار مساحة الغابات في البرازيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com