لتجنب ضغط الفصائل.. نتنياهو يكبح أي حرب ضد غزة قبل الانتخابات – إرم نيوز‬‎

لتجنب ضغط الفصائل.. نتنياهو يكبح أي حرب ضد غزة قبل الانتخابات

لتجنب ضغط الفصائل.. نتنياهو يكبح أي حرب ضد غزة قبل الانتخابات

المصدر: القدس المحتلة - إرم نيوز

كشفت صحيفة ”هآرتس“ العبرية، اليوم الأحد، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يسعى بكل جهده من أجل تجنب حرب قد تندلع في قطاع غزة في تكرار لمشهد الجولة السابقة من انتخابات ”الكنيست“ وفي الفترة ذاتها التي سبقت التصويت.

ويرغب نتنياهو، حسب الصحيفة، في أن يضبط الأمور حتى إجراء الانتخابات وتشكيل الحكومة، مع تعهده برد لم يسبق له مثيل إذا اندلعت الحرب، لكنه يبقى الشيء الأخير الذي يريده نتنياهو.

وقال المحلل الأمني بصحيفة ”هآرتس“ ،عاموس هارئيل، إن ”الوضع في انتخابات أبريل يختلف عن الوضع الحالي، نظرًا للضبط الذي يمارس على الحدود وتشديد الإجراءات الأمنية التي ضمنت الهدوء حتى الآن“.

وأضاف ”نتنياهو يشعر بقلق بالغ على بقائه السياسي والقانوني“.

من جهته، قال المحلل العسكري بموقع ”واللا“ العبري، أمير بوخبوط، إنه ”يجب أن يدرك المستوى السياسي في إسرائيل أن تطبيق سياسات الاحتواء ومنع التدهور لتصعيد ذلك له ثمن مع مرور الوقت“.

وأوضح أن ”هذا نخر مستمر في الردع في الساحة الجنوبية وتعزيز الشعور داخل الفلسطينيين بالقدرة على تنفيذ هجمات أسبوعية على السياج، لأن الفلسطينيين الذين حاولوا شن هجمات على السياج والجرحى ومئات الأشخاص الذين قتلوا منذ بدء التظاهرات على السياج، كل ذلك لم يردع الباقين عن الوصول كل يوم جمعة لمدة 69 أسبوعًا“.

وشدد على أن ”هذه السياسة تبث الضعف وسيأتي اليوم وسندفع فيه الثمن ليس فقط على السياج ولكن أيضًا على الجبهة الداخلية الإسرائيلية“.

بدوره، قال عدنان أبوعامر المحلل السياسي الفلسطيني إن ”إكثار إسرائيل في الآونة الأخيرة من الحديث عن تدريبات ومناورات وخطط وجاهزية لا يلغي فرضية العدوان على أي جبهة متوقعة: غزة؛ لبنان؛ سوريا؛ وإيران“.

وأضاف في تغريدة عبر ”تويتر“: ”لكن الأهم أنه يهدف لاستعادة ثقة الإسرائيليين بجيشهم؛ وإرسال رسائل ردعية للأعداء في المنطقة بعدم زيادة وتيرة التوتر العسكري“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com