وكالة إيرانية: المسلسل التلفزيوني ”غاندو“ مهد للعقوبات الأمريكية على ظريف – إرم نيوز‬‎

وكالة إيرانية: المسلسل التلفزيوني ”غاندو“ مهد للعقوبات الأمريكية على ظريف

وكالة إيرانية: المسلسل التلفزيوني ”غاندو“ مهد للعقوبات الأمريكية على ظريف

المصدر: مجدي عمر- إرم نيوز

لا يزال قرار واشنطن بفرض عقوبات على وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، يُمثل صدمة في الأوساط السياسية والإعلامية في طهران، إذ أطلق نواب وإعلاميون جملة من التحليلات والتفسيرات لبحث أسباب وتداعيات القرار على الدبلوماسي الأول في النظام الإيراني.

وطرحت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية ”ايرنا“، في تقرير اليوم السبت، تساؤلًا ضمن بحثها عن أسباب فرض عقوبات على ظريف، بعنوان: ”هل هيأ (غاندو) المجال لفرض عقوبات على ظريف؟“، حيث ألمحت فيه إلى تورط المسلسل التلفزيوني الشهير ”غاندو“، الذي أثار الجدل مؤخرًا في الشارع الإيراني بالأمر، لما يتناوله من ملفات أمنية.

وكان ظريف الشخصية الأبرز في قائمة مسؤولي النظام الإيراني التي اعترضت على هذا المسلسل، بل ووصل به الأمر إلى أن تقدم برسالة احتجاج رسمية إلى المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي؛ اعتراضًا على محتوى المسلسل الذي اتهمه بتقليد شخصيته، وما تلاه من حملة هجوم وإهانات طالت الوزير الإيراني.

وربطت الوكالة الإيرانية القضية بمحورين اعتبرتهما الأسباب الرئيسة التي مهدت الطريق لفرض الولايات المتحدة عقوبات على ظريف، أولًا القيود التي يتعرض لها مؤخرًا للسفر إلى الأراضي الأمريكية لحضور اجتماعات رسمية بعد الجدل الذي أُثير حول صدور تأشيرة دخوله للولايات المتحدة، وثانيًا ما جاء في المسلسل التلفزيوني من اتهامات وإهانات لظريف وما تبعه من هجوم ضد الوزير في الداخل الإيراني.

ودللت الوكالة على رأيها السابق بتصريح خرج به مسؤول أمريكي مؤخرًا لم يكشف عن هويته، حيث قال فيه: ”إذا تقرر أن نتواصل رسميًا مع إيران فإننا نريد شخصًا مهمًا يكون من متخذي القرار، وفي رأيي فإن ظريف الذي أرسل رسالة احتجاجية لقائد الجمهورية الإسلامية بسبب الصورة غير اللائقة التي أظهرته في مسلسل تلفزيوني ليس الخيار المفضل للرئيس دونالد ترامب لإجراء اتصال“.

وعلقت الوكالة الإيرانية على التصريح السابق بقولها: ”إن هذا التصريح يشير إلى أن مسلسل (غاندو) كان له تأثير مخرب في إضعاف وزير الخارجية في معركته الدبلوماسية الشرسة مع الأمريكيين، وقد رأى المسؤولون الأمريكيون أنه في ظروف كهذه يتعرض فيها وزير الخارجية لهجوم من وسيلة إعلام حكومية صنعت مسلسلًا تلفزيونيًا تظهر فيه الوزير كشخص ضعيف فلن يكون هناك تبعات لفرض عقوبات عليه“.

وتأكيدًا على هذا الرأي، أعادت الوكالة التذكير بتغريدة للسفير الإيراني في لندن، حميد بعيدي نجاد، حول إمكانية فرض الولايات المتحدة عقوبات على ظريف، حيث كتب قائلًا: ”إن الأمريكيين بعد رد الفعل العالمي الحاد عندما أرادوا أن يفرضوا عقوبات على ظريف تراجعوا عن موقفهم، ولكن نأمل ألا توقع إهانات مسلسل (غاندو) الأمريكيين في الخطأ“.

وعرضت القناة الثالثة الإيرانية الحكومية مسلسل ”غاندو“ والذي يعني ”التمساح المجّار“، حيث يناقش ملفًا أمنيًا حساسًا؛ وهو عملية تبادل السجناء بين إيران والولايات المتحدة في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، والتي تتمركز على عملية تبادل الصحفي الإيراني-الأمريكي جيسون رضائيان، المتهم بالتجسس لصالح واشنطن.

وكانت الصحافة الإيرانية قد أشارت إلى أن ”فكرة مسلسل غاندو المكون من 30 حلقة تتمحور حول التنافس بين قوات الحرس الثوري وحكومة الرئيس حسن روحاني“، فضلًا عن أنه يكشف تفاصيل أمنية حول علاقة رضائيان مع بعض المسؤولين الإيرانيين، من بينهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف.

وكان ظريف قد بعث رسالة رسمية إلى المرشد الإيراني آية الله علي خامنئي يعترض فيها على محتوى مسلسل ”غاندو“، وما تعرض له من موجة من الإهانات والشتائم من قبل التيار المتشدد، فيما لوح في رسالته لخامنئي بتقديم استقالته من منصبه.

وفرضت الولايات المتحدة الأمريكية، الأسبوع الماضي، عقوبات استهدفت وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، حيث أكدت في بيان لوزارة الخزانة أن ”هذه العقوبات جاءت كون ظريف يتعامل نيابة عن المرشد الإيراني خامنئي المدرج في قائمة العقوبات هو الآخر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com