ثغرتان في الرواية الأمريكية عن مقتل حمزة بن لادن.. ولماذا صمتت ”القاعدة“؟ – إرم نيوز‬‎

ثغرتان في الرواية الأمريكية عن مقتل حمزة بن لادن.. ولماذا صمتت ”القاعدة“؟

ثغرتان في الرواية الأمريكية عن مقتل حمزة بن لادن.. ولماذا صمتت ”القاعدة“؟

المصدر: إرم نيوز -

سجلت شبكة سي أن أن الإخبارية ملاحظتين على البيانات الأمريكية الرسمية التي أكدت مقتل حمزة نجل أسامة بن لادن، تفيدان بوجود ثغرات في المعلومات التي نُشرت خلال اليومين الماضيين، وهي المعلومات التي لم يُعلق عليها تنظيم القاعدة حتى الآن.

وأفادت المعلومات المنشورة بأن الإدارة الأمريكية تأكد لها أن حمزة (30 سنة) قتل قبل عدة أشهر، وأن للأجهزة الأمريكية دور في مقتله، بينما لم تحدد تلك المعلومات إن كان مقتل نجل مؤسس تنظيم القاعدة وقع في غارة جوية، كما نشرت عدة صحف وشبكات تلفزيونية أمريكية.

الدور الغامض

في الأثناء، امتنع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشاره للأمن القومي جون بولتون، أمس الأربعاء، عن الإجابة على الاستفسارات الصحفية التي سعت إلى استيضاح بعض ما لم تتضمنه البيانات الرسمية من تفاصيل.

فصحيفة نيويورك تايمز أوردت بأن مقتل بن لادن، الابن، وقع في غارة جوية حصلت خلال العامين الماضيين. ونسبت الصحيفة إلى اثنين من المسؤولين في إدارة الرئيس دونالد ترامب، أن واشنطن كان لها دور في العملية، بدون تحديد هذا الدور.

لماذا صمتت ”القاعدة“؟

وبسبب أن تنظيم القاعدة، الذي يقال إن حمزة بن لادن كان يتأهب لقيادته، لم يُعقب على رواية القتل، فقد أعرب محلل شبكة سي أن أن المتخصص بمتابعة ”أخبار القاعدة“، بول كرويكشانك، عن الحيرة التي تجعل الصورة غير مكتملة.

وتابع: ”إذا كان حمزة بن لادن قُتل قبل عدة أشهر فقد كان منتظرًا من القاعدة أن تنشر رثاءً له“، معتبرًا أنّ ”عدم حصول ذلك هو أمر خارج مألوف تنظيم القاعدة، وبالذات من شخص من السويّة التنظيمية لحمزة بن لادن“.

المواقف الأمريكية

أما الملاحظة الثانية التي أوردتها شبكة سي أن أن، فتتعلق بتسلسل المواقف الأمريكية المعلنة.

تشير رواية ”نيويورك تايمز“، إلى أن الغارة الجوية التي قيل إنها طالت حمزة بن لادن، جرت قبل إعلان وزارة الخارجية الأمريكية عن تخصيص جائزة مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن حمزة تؤدي إلى اعتقاله.

يشار إلى أن شبكة ”سي أن بي سي“ الأمريكية، كانت أول من نشر المعلومات عن مقتل حمزة بن لادن، وهو ما أيدته بعد ذلك بيانات رسمية دون أن تفصح هذه البيانات عن دور واشنطن في مقتله، أو تفسّر لماذا جاء توقيت الإعلان عن جائزة لمن يرشد عنه بعد وقت من حصول الغارة المفترضة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com