100 ألف تشيكي يشاركون بمظاهرة مناهضة للإسلام

100 ألف تشيكي يشاركون بمظاهرة مناهضة للإسلام

براغ- شهدت العاصمة التشيكية ، براغ، تظاهرة مناهضة للإسلام، مساء الجمعة، شارك فيها نحو 100 ألف شخص في أحد الميادين.

وذكر شهود عيان، أن مجموعة تُطلق على نفسها اسم ”نحن لا نريد إسلاماً في جمهورية التشيك“، دعت ، إلى تظاهرة حاشدة في ميدان ”سوسيال“ بالعاصمة، شارك فيها نحو 100 ألف شخص من المهتمين بتلك المجموعة، والمؤيدين لها.

وقال منظمو التظاهرة إن الهجمات ”الإرهابية“ التي استهدفت صحيفة ”شارلي إبدو“ الفرنسية الساخرة، الأسبوع الماضي، كانت السبب في تنظيمهم للتظاهرة المناهضة للإسلام، التي حرصوا خلالها على رفع أعلام التشيك.

وردد المتظاهرون العديد من الهتافات الرافضة للدين الإسلامي، وذلك من قبيل ”الإسلام دين سيء“، و“افيقي يا أوروبا“، في حين أن ”مارتن كونفيكتشا“ زعيم المجموعة المذكورة قال في كلمته التي ألقاها أمام المشاركين في التظاهرة ”هدفنا هو حظر انتشار الدين الإسلامي وتصاعده في أوروبا“.

وحرص ”كونفيكتشا“ على التأكيد على أنه لا توجد لهم أي صلة بحركة ”أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب“، والمعرفة اختصارًا بـ“بيغيدا“، التي تُنظم تظاهرات مماثلة في ألمانيا.

ورصد مراسل الأناضول، وقوع مشادات كلامية بين المشاركين في هذه التظاهرة، وبين آخرين نظموا تظاهرة مناهضة لهم، في مكان قريب منهم.

ومنذ أكتوبر الماضي تجري تظاهرات في درسدن (شرق) كل يوم اثنين استجابة لدعوة حركة بيغيدا المتطرفة المعادية للإسلام (اوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب)، ضد المسلمين وطالبي اللجوء.

وفي المقابل ينظم عدد من أنصار المانيا المنفتحة والمتسامحة مظاهرات ضد ”بيغيدا“ وكانوا أكثر من 100 ألف الاثنين في كافة أنحاء البلاد.

وقتل 12 شخصًا، بينهم رجلا شرطة، و8 صحفيين، وأصيب 11 آخرون، الأسبوع الماضي، في هجوم استهدف مقر مجلة ”شارلي إبدو“، في باريس، أعقبته هجمات أخرى أودت بحياة 5 أشخاص خلال الأيام الماضية، فضلًا عن مصرع 3 مشتبه بهم في تنفيذ تلك الهجمات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com