نتنياهو يسعى لاستغلال علاقته ببوتين لكسب الصوت الروسي في انتخابات الكنيست – إرم نيوز‬‎

نتنياهو يسعى لاستغلال علاقته ببوتين لكسب الصوت الروسي في انتخابات الكنيست

نتنياهو يسعى لاستغلال علاقته ببوتين لكسب الصوت الروسي في انتخابات الكنيست

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

يجري رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتصالات مكثفة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإقناعه بإجراء زيارة إلى إسرائيل خلال الفترة التي تسبق انتخابات الكنيست، والتي تنعقد في 17 أيلول/ سبتمبر المقبل، بحسب وسائل إعلام عبرية.

وذكرت القناة الإسرائيلية السابعة وموقع ”ماكو“ التابع لشركة الأخبار الإسرائيلية، مساء الاثنين، أن ذلك ”يأتي ضمن محاولات نتنياهو لكسب الصوت الروسي خلال الانتخابات المقبلة، حيث يعمل على إقناع بوتين من خلال دعوته لتدشين النصب التذكاري لقتلى حصار لينينغراد، خلال الحرب العالمية الثانية“.

وبين موقع ”ماكو“ أن نتنياهو ”وجه الدعوة للرئيس الروسي خلال زيارته الأخيرة إلى الكرملين في شباط/ فبراير الماضي، ويعمل على تأكيدها حاليًا ضمن صراعه مع وزير الدفاع السابق أفيغدور ليبرمان على حشد الصوت الروسي، في إشارة إلى الإسرائيليين ممن ينحدرون من الاتحاد السوفيتي السابق، ويشكلون قرابة 20% من تعداد السكان“.

وصادقت إحدى اللجان التابعة لبلدية القدس، والتي تشكلت لبحث تدشين النصب التذكاري، على افتتاحه بشكل عاجل، وقبل الموعد الرسمي على أن يتم نصبه في متنزه ”ساكر“، الذي يضم أكبر حديقة عامة وسط القدس المحتلة، وبكلفة 1.2 مليون شيكل.

ونقلت شركة الأخبار الإسرائيلية عن مصادر على صلة بالملف، أن ”المصادقة على تدشين النصب التذكاري لم تكن بالصدفة، وأن المستوى السياسي مارس ضغوطًا كبيرة للغاية على اللجنة، ولا سيما مكتب رئيس الوزراء نتنياهو، بهدف تحفيز الخطوات لاستغلال مراسم تدشين النصب التذكاري في إقناع بوتين بزيارة إسرائيل قبيل الانتخابات“.

ولفتت إلى أن هناك ”حربًا تدور بين نتنياهو وليبرمان على كسب الصوت الروسي، وأن لقاء بوتين مع جنود إسرائيليين من أصول روسية خلال زيارته المرتقبة، سيمثل سلاحًا قويًا يصب لمصلحة نتنياهو، ويسحب البساط من تحت أقدام ليبرمان، في وقت يعتمد فيه حزب إسرائيل بيتنا الذي يرأسه الأخير على الصوت الروسي“.

وبحسب تقرير للقناة السابعة، من المرجح أن يزور بوتين إسرائيل في أيلول/ سبتمبر المقبل، الشهر ذاته الذي يشهد إجراء الانتخابات العامة، وأن زيارة بوتين.

وخلال شهر شباط/ فبراير الماضي، زار نتنياهو موسكو، ووجه دعوة لبوتين لزيارة إسرائيل، وأعرب عن رغبته في تدشين النصب التذكاري.

وظهرت لافتة عملاقة على بناية تاريخية بشارع الملك جورج في تل أبيب منذ الأحد الماضي، تحمل صورة نتنياهو مع بوتين، وذكرت وسائل إعلام أن تعليق اللافتة على بناية متسودات ذئيف، يأتي ضمن مساعي رئيس الوزراء لتجريد ليبرمان من القاعدة الانتخابية الأهم.

وأثبت ليبرمان خلال الانتخابات العامة الأخيرة في نيسان/ أبريل الماضي، أنه قادر على إفشال تشكيل حكومة اليمين بزعامة ”الليكود“ على الرغم من تحقيق حزبه خمس مقاعد فقط، حيث أدى تمسكه بمواقفه السياسية لفشل نتنياهو في تشكيل حكومته ومن ثم حل الكنيست المنتخب حديثا والذهاب لانتخابات مبكرة هي الثانية في نفس العام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com