تقرير: السياسات الأمريكية تدفع إيران لتوسيع برنامجها النووي

تقرير: السياسات الأمريكية تدفع إيران لتوسيع برنامجها النووي

المصدر: واشنطن- إرم نيوز

حذرت مجلة ”ناشيونال إنترست“ الأمريكية من أن أي ضربة عسكرية تشنها الولايات المتحدة ضد إيران، ستعطي عكس النتائج المرجوة، بتشجيع طهران على المضي قدمًا في برنامجها النووي، الذي تعتبره إيران ”بوليصة تأمين لها“.

ولفتت المجلة، في تقرير نشرته أمس الجمعة، إلى أن إيران حصلت على التكنولوجيا النووية منذ عهد الشاه محمد رضا بهلوي بمساعدة واشنطن ودول أخرى بما فيها فرنسا وجنوب أفريقيا، وأنها صعدت أنشطتها النووية بعد الحرب مع العراق، الذي اتهم بالقيام بهجمات بالأسلحة الكيماوية على بعض المدن الإيرانية.

وأشارت إلى أن إيران وسعت برنامجها النووي أيضًا بسبب السياسات الأمريكية المعادية، وخوفها من محاولات واشنطن إسقاط النظام، لافتة إلى الدور الرئيسي الذي لعبته الولايات المتحدة في إسقاط نظامين عربيين حليفين، هما نظاما صدام حسين ومعمر القذافي، رغم رضوخهما لمطالب واشنطن بالتخلي عن برامجهما النووية.

ورأت المجلة في تقريرها أن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الموقع بين إيران وست دول كبرى عام 2015، زاد من شكوك طهران تجاه الولايات المتحدة، خاصة أنها التزمت كليًا بالاتفاق، مشيرة إلى أن طهران ترى تمييزًا كبيرًا في تعامل واشنطن معها ومع كوريا الشمالية التي تمتلك نحو 30 رأسًا نوويًا، على حد تعبيرها.

واعتبرت المجلة أن تعامل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع كوريا الشمالية قد يكون ولد انطباعًا لدى إيران بأنه ”يحترم القوى النووية فقط“.

وقالت: ”هناك من يعتقد بأن ضربة عسكرية أمريكية محدودة سترغم إيران على الخضوع والتفاوض، لكن هذا الاعتقاد خاطئ بالتأكيد.. من المرجح أن هذه الضربة بصرف النظر عن حجمها ستعطي نتائج عكسية وتضفي الشرعية على البرنامج النووي لإيران على أساس أنه ضروري للدفاع عن نفسها ضد الولايات المتحدة“.

وأضافت: ”على الرغم من قيام إيران أخيرًا بانتهاك اتفاق عام 2015، إلا أنها أعربت عن استعدادها للتراجع لإنقاذ الاتفاق.. وبالنظر إلى تاريخ السلاح النووي في إيران يمكن معرفة أن النظام هناك ينظر إلى هذا السلاح كبوليصة تأمين وورقة ضغط وليس كوسيلة هجومية.. لهذا السبب نرى بأن إيران مستعدة للالتزام باتفاق 2015.“

وحذرت المجلة في تقريرها من أن أي هجوم أمريكي، يمكن أن يولد قناعة لدى النظام والشعب الإيراني على السواء بأن الطريقة الوحيدة لضمان أمن إيران بشكل دائم، هو العمل على إنتاج أسلحة نووية.

ولفتت إلى أن إيران استطاعت التعايش مع حرب استمرت 8 سنوات مع العراق، ذهب ضحيتها بين 300 ألف ومليون إيراني، معربة عن اعتقادها بأن الحرب مع الولايات المتحدة يمكن أن ”تعزز الشعور الشعبي بالوقوف إلى جانب النظام ضد التهديدات الخارجية، وتؤدي أيضًا إلى استحالة التفاوض مع واشنطن وتسريع البرنامج النووي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com