تركيا تحظر نشر وثائق حول دعم عسكري لإسلاميين في سوريا

تركيا تحظر نشر وثائق حول دعم عسكري لإسلاميين في سوريا

اسطنبول – حظرت الحكومة التركية اليوم الأربعاء، على وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي كشف وثائق تثبت، وفقا للجهات التي نشرتها، بأنها دعمت فعلاً وسلمت أسلحة إلى مجموعات إسلامية معارضة في سوريا.

وعمم المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون الهيئة المراقبة للإعلام التركي على كافة وسائل الإعلام ومواقع التواصل ”تويتر“ و“فيسبوك“ قراراً قضائياً يهدد بملاحقات في حال نشر هذه الوثائق.

وقبل عام اعترضت عناصر من الدرك عند الحدود السورية شاحنات تواكبها عربات تابعة للاستخبارات التركية محملة بالأسلحة لمجموعات معارضة تحارب النظام السوري في دمشق.

وسارعت أنقرة إلى إغلاق الملف ونفت نفياً قاطعاً بأنها دعمت هذه المجموعات المتطرفة خصوصاً تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش“.

ونقلت صحيفة ”حرييت“ التركية عن مسؤول تركي طلب عدم كشف اسمه قوله إن ”الأمر القضائي يستند إلى قرارات قضائية عدة تجيز إغلاق مواقع الكترونية وحسابات على فيسبوك وتويتر تعمد إلى نشر هذه الوثائق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة