بعد صفقة ”أس-400“ الروسية.. تقرير: حان الوقت لطرد تركيا من حلف الناتو

بعد صفقة ”أس-400“ الروسية.. تقرير: حان الوقت لطرد تركيا من حلف الناتو

المصدر: إرم نيوز

خلص تقرير تابع لمركز بحوث أمريكي، إلى أن الوقت قد حان لطرد تركيا من حلف شمال الأطلسي (الناتو) الذي يضم الولايات المتحدة ومعظم الدول الأوروبية الغربية، وذلك بسبب شرائها صواريخ أس-400 الروسية، فضلًا عن  استمرار انتهاك الرئيس رجب طيب أردوغان مبادئ الديمقراطية.

وقال معهد ”كاتو“، في تقرير نشره اليوم السبت، إن ”تركيا لم تعد شريكًا موثوقًا به لحلف الناتو لاعتبارات أمنية وسياسية ولاستمرار تقاربها مع روسيا في الوقت الذي واصل فيه أردوغان تعزيز قبضته على الحكم بشكل دكتاتوري“.

وجاء في التقرير أن ”أفعال أردوغان في تركيا لا تتلاءم أبدًا مع مبادئ وقيم حلف الناتو، بما فيها قيامه بتركيز السلطة بيده بشكل غير مسبوق، وتقويض النظام القضائي والسيطرة على معظم أجهزة الإعلام التركية وسجن المئات من الصحافيين والخصوم السياسيين“.

ورأى المعهد أن ”أردوغان استغل محاولة الانقلاب الفاشلة ضده عام 2016 لتطهير القوات المسلحة والمحاكم والنظام التعليمي وخاصة المناهج التي تركز على أفراد يعتبرهم خصومًا له“، معربًا في الوقت ذاته عن اعتقاده بأنه ”على الرغم من إجراء انتخابات دورية في تركيا إلا أنها لم تعد تعتبر دولة ديمقراطية حقيقية“.

ووفقًا لـ“كاتو“، فإن ”ردة الفعل الأمريكية القوية تظهر مدى استياء أعضاء حلف الناتو تجاه هذه الصفقة“، مستبعدًا ”قبول الحلف دمج منظومة أس-400 في نظام دفاعاته الجوية في تركيا وخارجها“، واصفًا الصفقة بأنها ”مثال آخر على تنامي التقارب بين أردوغان ونظام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين”، مشيرًا إلى أن ”واشنطن لا تزال مترددة تجاه إنهاء عضوية تركيا في حلف الناتو على أساس أنها قوة عسكرية رئيسية في الطرف الجنوبي الشرقي لدول الحلف، ووجود قاعدة أنجرليك التي تستخدمها القوات الأمريكية، منوهًا إلى أنه ”على الرغم من أن تلك القاعدة تعتبر ذات قيمة عسكرية كبيرة إلا أنه يمكن نقلها لدولة أخرى“.

وأنهى المعهد تقريره بالقول ”يجب ألا تكون قاعدة أنجرليك سببًا كافيًا للولايات المتحدة للإبقاء على عضوية دولة دكتاتورية تدعي أنها ديمقراطية، لذلك من المؤكد أن هذا السبب لا يمكن اعتباره سببًا مناسبًا للحفاظ على شريك أمني غير موثوق ذي معيارين“، معتبرًا أن ”تركيا لم تعد شريكًا وحليفًا مرغوبًا فيه على أساس القيم والمبادئ السياسية والاعتبارات الأمنية، ويجب على الولايات المتحدة وشركائها في حلف الناتو التحرك الآن وإنهاء عضوية أنقرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com