مهدي كروبي: الفساد المتفشي في إيران هو نتيجة هيمنة جماعة على الحكم

مهدي كروبي: الفساد المتفشي في إيران هو نتيجة هيمنة جماعة على الحكم

المصدر: إرم نيوز

انتقد مهدي كروبي – وهو أحد زعماء الحركة المعارضة في إيران – من محل إقامته الجبرية في منزله، إعادة انتخاب أحمد جنتي، رجل الدين المتشدد، لمنصب مجلس صيانة الدستور الذي يتولى دراسة أهلية المرشحين للانتخابات البرلمانية والرئاسية في البلاد.

واعتبر كروبي، الأمين العام لحزب الثقة الوطني، في بيان صحافي نشره موقع ”سحام نيوز“ الإصلاحي التابع له، في وقت متأخر من مساء الجمعة، أن إبقاء أحمد جنتي في منصبه يؤكد أن ”تفشي الفساد في إيران هو نتيجة تدوير الحكم بين جماعة محددة“.

وأضاف أن ”الفساد في إيران هو نتيجة لسيادة التفكير في أن دولة ضخمة مثل إيران يمكن أن تحكمها مجموعة تتداور الحكم بينها“، مشيرًا إلى العديد من حالات أداء مجلس صيانة الدستور المثيرة للجدل خلال الفترات الانتخابية المختلفة.

وقال كروبي إن ”حرمان الأشخاص من التصويت بحرية مهد الأرضية لوصول الأشخاص غير المناسبين للسلطة“.

وقال إن ”مثل هذا النهج لإدارة البلاد هو أصل جميع الفساد المنتشر في مختلف أركان النظام، وتسبب هذا الفساد في معاناة المجتمع وأصبح يشعر بخيبة الأمل“.

ويشير حديث كروبي إلى العديد من حالات سوء السلوك المالي والرشوة والاختلاس في القطاعين الحكومي والخاص في الاقتصاد الإيراني، والتي تشمل في بعض الحالات انتهاكات بعدة مليارات من الدولارات.

وقال كروبي إن هذه الممارسة ”أهانت رجال الدين الشيعة لدى الرأي العام ودمرت مكانتهم الاجتماعية بسبب تحكم جماعة بإدارة أمور البلاد“.

وجاءت تصريحات كروبي موجهة لرجل الدين المتشدد أحمد جنتي (93 عامًا) الذي قال الأربعاء عقب إعادة انتخابه إن ”مجلس صيانة الدستور هو مؤسسة محايدة“.

ويقبع كروبي منذ عام 2011 تحت الإقامة الجبرية بمنزله في العاصمة طهران بسبب قيادته للاحتجاجات المعارضة عام 2009 على خلفية اتهام النظام بتزوير نتائج الانتخابات الرئاسية لصالح الرئيس السابق المتشدد محمود أحمدي نجاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com