الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجاز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز

الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجاز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز

المصدر: إرم نيوز

أعلن الحرس الثوري الإيراني، اليوم الجمعة، احتجاز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز.

وذكر بيان لدائرة العلاقات العامة للحرس أنه“قامت القوات البرية التابعة للحرس الثوري، اليوم الجمعة، باحتجاز ناقلة النفط البريطانية Stena Empro في مضيق هرمز وجرى نقلها إلى السواحل الإيرانية“.
ونقلت قناة خبر الايرانية عن مصدر في الحرس الثوري قوله، إن ”ناقلة النفط البريطانية لم تلتزم بقوانين الملاحة ما دفع قوات المنطقة الأولى للبحرية التابعة للحرس الثوري إلى احتجازها“.

وفي السياق، قال مدير الموانئ وحركة الملاحة بمحافظة هرمزغان (جنوبي إيران)، إله مراد عفيفي، إنه تلقى تقارير تفيد بما سماه ”اختلاق ناقلة النفط البريطانية Stena Empro لحادثة في مياه الخليج“، حيث طالب القوات الأمنية بتوقيف وتوجيه هذه الناقلة إلى ميناء بندرعباس الإيراني.

وأضاف عفيفي، في تصريحات مساء الجمعة لوكالة أنباء ”تسنيم“ شبه الرسمية، أنه كلف القوات الأمنية المتمركزة بالمنطقة بتوقيف ناقلة النفط البريطانية وتوجيهها إلى مرسى ميناء بندرعباس بهدف إجراء التحقيقات اللازمة بشأنها“.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن مصدر عسكري قوله إن الناقلة البريطانية التي احتجزها الحرس الثوري اليوم الجمعة أغلقت جهاز التتبع وتجاهلت تحذيرات من الحرس الثوري.

وقال المصدر للوكالة: ”أغلقت الناقلة جهاز التتبع وتجاهلت تحذيرات عديدة من الحرس قبل احتجازها“.

وذكر نفس المصدر أن انتهاكات الناقلة شملت أيضًا الإبحار في الاتجاه الخاطئ في ممر ملاحي وتجاهل التعليمات.

وقالت بريطانيا إنها تسعى بشكل عاجل إلى مزيدٍ من المعلومات بعد تقارير عن أن ناقلة ترفع علم بريطانيا حوَّلت وجهتها لتتحرك صوب المياه الإيرانية، وفق رويترز.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية، اليوم الجمعة:“نسعى بشكل عاجل إلى مزيدٍ من المعلومات، ونعكف على تقييم الوضع في أعقاب تقارير عن حادث في الخليج“.

وذكرت رويترز أن لجنة الطوارئ الحكومية في بريطانيا في اجتماع حاليا لبحث حادث احتجاز ناقلة في الخليج.

وذكرت سي إن بي سي عن شركة ستينا بالك (المالكة للناقلة) قولها إن ”زوارق صغيرة وطائرة هليكوبتر غير معلومة الهوية اقتربت من الناقلة ستينا إمبيرو المسجلة في بريطانيا في مضيق هرمز“، وأنها ”غير قادرة حاليا على التواصل مع ستينا إمبيرو التي تتحرك شمالا حاليا صوب إيران“.

إلى ذلك، كشفت نورثرن مارين، الشركة المشغلة للناقلة البريطانية ستينا إمبيرو، أن 23 بحارًا على متن الناقلة ولا تقارير عن إصابات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com