تقرير يكشف سوء الأوضاع المعيشية للسجناء في إيران

تقرير يكشف سوء الأوضاع المعيشية للسجناء في إيران

المصدر: مجدي عمر - إرم نيوز

سلّط تقرير إخباري إيراني الضوء على وطأة الظروف التي يعيشها السجناء في إيران، لا سيما المدانون بأحكام قضائية مع الشغل، مؤكدًا تردي أوضاعهم المعيشية والصحية داخل السجون، وعدم تمتعهم وذويهم بمبالغ عملهم في السجون.

ونشرت إذاعة ”زمانه“ المعارضة، الخميس، تقريرًا أكد أن أوضاع وظروف السجناء المادية والاجتماعية الذين يقضون فترة عقوبتهم مع الشغل صعبة للغاية، إلى حد أنهم لا يمكنهم الحصول على مبالغ عملهم، ولا أن يقدموا منها أي مساعدات لذويهم وأسرهم خارج السجن.

وكشف التقرير، أن نصف عدد السجناء في مختلف سجون إيران معيلون لأسرهم، ويلجأون للعمل داخل السجن؛ لتأمين قدرٍ من الاحتياجات المالية لأسرهم، طبقًا لتصريح مدير مكتب تخطيط الوظائف وتعلم الحرف بمصلحة السجون الإيرانية.

ولفت إلى أن السجناء في إيران يعملون من 8 إلى 10 ساعات شاقة في اليوم، بينما أنهم لا يتمكنون من صرف أموال عملهم، والتي تُعد زهيدة للغاية مقابل ظروف علمهم.

وتبريرًا لممارسات سلطات السجون في إيران بحق حقوق السجناء العاملين، كتبت وكالة أنباء العمال ”ايلنا“ في هذا السياق أن العاملين في السجون لا يخضعون لقانون العمل كأقرانهم خارج السجن، ولهذا لا يشملهم الحد الأدنى للأجور ولا التأمين الاجتماعي“.

وتأكيدًا على حرمان السجناء العاملين في إيران من أبسط حقوقهم، أكد عضو المجلس الأعلى للعمل أن خروج العامل من شمول قانون العمل يتبعه عواقب أخرى من بينها عدم الالتزام بالرعاية الأمنية للورش والمصانع التي يعمل فيها السجناء، وكذلك حرمانهم من التأمين والخدمات التضامنية وفق ما نقل تقرير إذاعة ”زمانه“.

ونوه التقرير إلى أنه طبقًا لقوانين مصلحة السجون في إيران يتم إيداع 50% من دخل وراتب السجين العامل في حساب مصرفي للعائل المؤقت لأسرته و25% في حساب السجين شخصيًا داخل السجن و25% المتبقية من الراتب في حساب خاص لنفقاته الضرورية، ولتعويض أي خسائر تنجم عن العمل؛ ما يعني أن نصف راتب السجين لا يصل لأسرته التي بأشد الحاجة للمال في ظل غياب رب الأسرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com