15 قتيلا بتصاعد العنف شرق أوكرانيا

15 قتيلا بتصاعد العنف شرق أوكرانيا

كييف- قتل نحو 15 شخصا وأصيب أكثر من 30 في شرق أوكرانيا الثلاثاء إثر تصاعد أعمال العنف بين الانفصاليين الموالين لروسيا والقوات الحكومية الأوكرانية عقب انهيار المحادثات بشأن قمة تهدف إلى نزع فتيل الصراع.

وفي أسوأ حادث خلال الأشهر القليلة الماضية، قتل 12 مدنيا وأصيب 18 عندما أصابت قذيفة مدفعية حافلة في منطقة دونيتسك شرقي أوكرانيا الثلاثاء، حسبما أفادت السلطات المحلية.

وقال الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو عقب الهجوم إنه سيأمر اليوم الأربعاء بجولة جديدة من التعبئة للقوات المسلحة.

وكانت وزارة الدفاع الأوكرانية أعلنت الشهر الماضي أنها تأمل في تجنيد نحو 50 ألف جندي في موجة جديدة من التعبئة في 2015 .

وأفاد بيان للحكومة الموالية لكييف في إقليم دونيتسك بأن الحافلة كانت متوقفة عند نقطة تفتيش تابعة للجيش الأوكراني قرب بلدة فولنوفاخا عندما سقطت عليها قذيفة أطلقها الانفصاليون الموالون لروسيا.

وسارع الانفصاليون من جانبهم إلى نفي مسؤوليتهم عن إطلاق القذيفة.

وقال مسؤول لم يكشف عن هويته من ”جمهورية دونيتسك الشعبية“ التي أعلنت استقلالها عن أوكرانيا :“توجد نقطة تفتيش أوكرانية واحدة في فولنوفاخا ، وهي تقع خارج مدى مدفعيتنا“.

وتقع فولنوفاخا في منتصف المسافة تقريبا بين مدينة دونيتسك التي تعتبر معقلا للانفصاليين وميناء ماريوبول الذي تسيطر عليه حكومة كييف.

وأدان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة العنف في شرق أوكرانيا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماري هارف إن تلك الممارسات ”تشكل أحدث الانتهاكات الصارخة للالتزامات التي قطعها الانفصاليون الموالون لروسيا على أنفسهم“.

وذكرت متحدثة باسم ممثلة شؤون السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني إن العنف يبرز الحاجة إلى الالتزام الصارم بمواثيق مينسك.

ولقي أكثر من 4800 شخص حتفهم منذ اندلاع الاشتباكات في شرق أوكرانيا في نيسان/أبريل عام 2014 .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com