تقرير: معركة قادمة بين ترامب والكونغرس بشأن العقوبات على تركيا

تقرير: معركة قادمة بين ترامب والكونغرس بشأن العقوبات على تركيا

المصدر: إرم نيوز

توقع مركز بحوث أمريكي نشوب معركة دستورية بين الرئيس دونالد ترامب ومجلسي الشيوخ والنواب بشأن فرض عقوبات على تركيا لشرائها صواريخ إس-400 الروسية المضادة للأهداف الجوية المتحركة في حال تردد الرئيس في اتخاذ قرار بفرض العقوبات.

ولفت معهد الشرق الأوسط، في تقرير كتبه السفير الأمريكي السابق في تركيا روبرت بيرسون، إلى أن ترامب ألمح خلال مشاركته في قمة مجموعة العشرين في اليابان أواخر الشهر الماضي إلى أنه قد لا يفرض عقوبات على تركيا بدعوى أنها ضحية لإدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

واعتبر بيرسون في التقرير الذي نشر أمس الاثنين، أن من أهم ملامح دبلوماسية أنقرة ”تصوير تركيا على أنها ضحية أفعال الآخرين وأنها لا تتحمل أية مسؤولية“.

ورأى بيرسون أن ترامب ”وقع في فخ هذه الدبلوماسية“ وأعلن موقفه في قمة العشرين التي شارك فيها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وذلك دون استشارة أي من مساعديه في مجلس الأمن الوطني بشأن موضوع العقوبات على تركيا.

وأشار إلى أن الكونغرس بإمكانه اتخاذ قرار فرض عقوبات شاملة على تركيا بموجب قرار أقره 419 عضوًا في مجلس النواب وعارضه 3 أعضاء فقط ودعمه 98 عضوًا في مجلس الشيوخ وعارضه عضوان فقط عام 2017، وهو يخول المجلسين فرض عقوبات على أي طرف يبرم صفقة سلاح كبيرة مع روسيا.

ولفت بيرسون إلى أن لجنة الخدمات العسكرية في مجلس الشيوخ أدانت أخيرًا صفقة صواريخ إس-400 لتركيا ودعت إلى فرض عقوبات اقتصادية عليها.

ووفقًا للكاتب فإن مجلس الشيوخ نجح عام 2018 في وقف قرار لترامب بسحب القوات الأمريكية من سوريا بعد أن اعتبره المجلس تنازلًا كبيرًا لأردوغان الذي يسعى إلى إقامة منطقة عازلة في شمال سوريا حيث تتواجد قوات تركية كبيرة.

وقال: ”يبدو أن أردوغان يأمل الآن أن يؤثر على ترامب ويمنعه من اتخاذ أي قرار بفرض عقوبات على تركيا بعد بدء تسلمها صواريخ إس-400“.

وأضاف: ”من الواضح أن ترامب أوجد معركة أخرى مع مجلسي الشيوخ والنواب بتصريحاته الأخيرة خاصة أن موقف المجلسين تجاه صفقة إس-400 واضح جدًا.. والسؤال الآن: هل سيقف ترامب في وجه أي قرار بفرض العقوبات المنتظرة والتي يعتقد الكثير بانها ستدفع تركيا أكثر تجاه روسيا؟“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com