التحريض الإسرائيلي ضد إقامة دولة فلسطينية يبلغ ذروة جديدة (فيديو)

التحريض الإسرائيلي ضد إقامة دولة فلسطينية يبلغ ذروة جديدة (فيديو)

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

بثت منظمة ”ريغافيم“ الإسرائيلية اليمينية المتطرفة، عبر صفحتها الرسمية على ”فيسبوك“، فيديو تحريضيًا جديدًا، يستهدف زرع حالة من الفزع في الشارع الإسرائيلي إزاء فكرة إقامة دولة فلسطينية مستقلة، لدفع الإسرائيليين نحو مزيد من التطرف ورفض الحديث عن حل الدولتين.

ويظهر الفيديو، الذي تم إعداده بشكل احترافي، تعرض مواقع إسرائيلية حيوية، منها المؤسسات التعليمية، لهجمات صاروخية مصدرها الضفة الغربية.

وزعمت المنظمة أنه في حال إقامة دولة فلسطينية، فإن سكان مدينة العفولة (شمالًا)، لن يمتلكوا أكثر من 30 ثانية فقط للركض صوب الملاجئ، حين ستتعرض للقصف الصاروخي.

وأضافت أن عدم اتخاذ الحكومة الإسرائيلية إجراءات بحق السلطة الفلسطينية، من شأنه أن يحول الواقع إلى كابوس، منتقدة ما قالت إنه ”تغاضي“ الحكومة عن بناء آلاف الوحدات السكنية الفلسطينية الجديدة بالضفة، وقالت إن الأمر ينبغي أن يؤرق جميع سكان إسرائيل.

وادعت المنظمة أن قيام دولة فلسطينية سيعني أن الصواريخ التي كانت تطلق من الجنوب ”قطاع غزة“، ستطلق من جميع المناطق، وسوف يصبح هناك مأزق اسمه سكان ”غلاف الضفة الغربية“، على غرار غلاف غزة.

وذكرت القناة الإسرائيلية السابعة، مساء الاثنين، أن الفيديو يحاكي إطلاق صواريخ فتاكة صوب مؤسسة تعليمية إسرائيلية، مضيفة أنه يأتي ضمن حملة تشنها المنظمة تحمل اسم ”دولة إرهاب وشيكة“، وأن الفيديو الجديد يظهر سقوط صاروخ فوق سطح بناية تعليمية في مدينة العفولة.

ووفقًا للقناة السابعة، تحذر تلك المنظمة من استمرار البناء الفلسطيني في المنطقة (C)، والتي تقع تحت السيطرة الإدارية والعسكرية الإسرائيلية، حيث تزعم أن البناء هناك أمر ”غير شرعي“، وتقول إن معطيات نشرت مؤخرًا تدل على أن الفلسطينيين قاموا ببناء 28 ألف بناية سكنية في العقد الأخير بالمنطقة (C)، معتبرة أن الأمر يمهد لإقامة دولة فلسطينية.

وكانت المنظمة نفسها قد رفعت الأعلام الفلسطينية على أعمدة الإنارة في المنطقة الواقعة بين مدينة القدس المحتلة ومجمع مستوطنة ”غوش عتسيون“ في الأيام الاخيرة، ضمن حملتها التحريضية ضد السلطة الفلسطينية.

وتتهم المنظمة اليمينية المتطرفة الحكومة الإسرائيلية بالصمت إزاء ما تقول إنها محاولات فلسطينية للسيطرة على المنطقة (C)، التي تشكل نحو 60% من مساحة الضفة الغربية، وشهدت الفترة الأخيرة الكثير من الدعوات داخل إسرائيل لضمها للسيادة الإسرائيلية، ولا سيما عقب حديث في هذا الصدد للسفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com